The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



التقارير باللغة الإنجليزية

الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020

خالد الصفوري


جاء هذا التقرير كقراءة في نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020، حيث أُعلن المرشح الديمقراطي جو بايدن الرئيس المنتخب للولايات المتحدة بعد تحصيله 270 صوت من أصوات المجمع الانتخابي في الانتخابات الرئاسية. وقد تقرر استلام كل من نائب الرئيس السابق، جو بايدن، والنائب الحالي مكتب الرئاسة في العشرين من يناير 2021.

وقد أكد التقرير على أن بايدن كان ناجحًا في حملته هذه للبيت الأبيض، والتي باتت محاولته الثالثة، إذ تقدم للرئاسة سابقًا في عامي 1988 و2008. وكان آخر ما شغله في مكتب الرئاسة هو نيابة رئاسة الرئيس باراك أوباما بين عامي 2008 – 2016، وقد كان قبل ذلك عضوًا في مجلس الشيوخ من ديلاوير. تخطّى بايدن مجموع الأصوات الـ270 المطلوبة من أصوات المجمع الانتخابي رسميًا يوم السبت بعد أيام استمرت في فرز الأصوات، ليُعلن فائزًا في ولاية بنسلفانيا، ساحة المعركة الحاسمة.

كما أشار التقرير إلى أنه كان من الصعب  معرفة إحدى نتائج السباق الرئاسي يوم الاقتراع من قِبل المحللين، نظرًا لأعداد بطاقات الاقتراع المهولة القادمة عبر البريد هذا العام بسبب جائحة كورونا الحالية. إضافة إلى أن انتخابات 2020 قد سجلت أعلى نسبة إقبال على الاقتراع خلال أكثر من قرن، إذ جمع كل من المرشحين ما يزيد عن 70 مليون صوت. فقد حصّل الرئيس المنتخب 80,100,000 صوت، بينما حصّل الرئيس دونالد ترامب 73,900,000 صوت. في المجمع الانتخابي بالغ الأهمية، استطاع بايدن أن يعيد بناء "الجدار الأزرق" بنجاح، وهو ائتلاف من الولايات المحرّكة متضمنة كلا من ولاية بنسلفانيا، وميشيغان، وويسكونسن، والذي كان سابقًا سر إدخال المرشحين الديمقراطيين إلى البيت الأبيض. وقد استطاع بايدن كذلك استعادة الولايات التي حاز عليها الرئيس ترامب عام 2016، كأريزونا وجيورجيا. من جانبه، حاز ترامب على فلوريدا وأوهايو، الولايتان اللتان كانتا مفتاح تشكيل فرصة أخرى لنجاحه في الانتخابات.

وقد أوضح التقرير بأنه بالرغم وصول الرئيس المنتخب وتخطّيه مجموع الـ270 صوت في المجمع الانتخابي، إلا أنّ الرئيس ترامب قد أشار إلى أنه لن يعترف بالخسارة دون معركة قانونية. وقد ادّعى الرئيس بلا دليل انتشار تزوير الناخبين لبطاقات الاقتراع عبر البريد واقتراع الغائبين، وقد أقسم على تحدّي نتيجة السباق في عدّة ولايات، بما في ذلك جيورجيا، وبنسلفانيا، وويسكونسن، ونيفادا. هذه التحديات القانونية لن تلعب دورًا في تغيير نتيجة السباق، رغم أنه يحق للرئيس طلب إجراء التحقيق. لم تُذكر أيّة تحديات قانونية حول أعداد الأصوات أو إقرار بإعادة فرزها. على أيّ حال، فإن أفضلية الرئيس المنتخب بايدن في الولايات المتسابقة تصل إلى عشرات الآلاف، وبالعودة إلى التاريخ فإن إعادة الفرز، في أحسن أحوالها، ستؤثر على هامش بضع مئات من الأصوات وحسب إن نُفّذت.

عودة