The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

السياق الحضاري للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي: المؤشرات والمطالب

عبد السلام معلا


تهدف هذه الدراسة لتسليط الضوء على طبيعة وخصائص الصراع المحتدم في فلسطين، في محاولة لإنعاش الوعي بحقيقة ما جرى ويجري، واستشراف ما سيجري على هذه البقعة من الأرض. وتفترض أن الصراع القائم ذو سمة حضارية، بل هو صراع حضاري خالص، الأمر الذي يمنحه فضاءات واسعة تتجاوز حيزه الجغرافي المباشر، والإطار الزمني المقيد، وحركة جيل واحد من الناس.

تتمثل المشكلة التي استدعت القيام بهذه الدراسة في الطريقة التي يتعامل بها المسلمون والعرب والفلسطينيين مع الصراع، حيث يتم تجاهل السياق الحضاري للصراع بقصد أو بغير قصد، فتنعكس آثار ذلك سلباً على الجهود الهادفة لكسبه ورد العدوان.

وقد اعتمد البحث المنهجين الوصفي وتحليل المضمون للتعرف على مفهومي الصراع والصراع الحضاري، واستكشاف الدلالات المترتبة على كون الصراع حضارياً، ثم حلل مدى استجابة تصورات وسلوك المسلمين والعرب والفلسطينيين لطبيعة الصراع الحضارية، وكيف تؤثر مستويات تلك الاستجابة على اتجاهات وتطورات الصراع.

وقد توصلت الدراسة إلى جملة من النتائج وهي: أولاً: غياب التشخيص الصحيح لطبيعة الصراع في فلسطين لدى الطرف المهزوم حتى اللحظة. ثانياً: إن الصراع في فلسطين ذو طبيعة حضارية، وقد خسر المسلمون هذه المعركة في لحظة زمنية شهدت تراجعهم حضارياً عن الأمم الأخرى، وعليه فإن النهوض الحضاري يشكل المدخل الصحيح لاستعادة فلسطين. ثالثاً: إن مرحلة الجزر الحضاري التي تمر بها الأمة اليوم غير ملائمة للبحث عن حل للصراع وفقاً لظروف اللحظة، لأن ذلك يعني إقراراً بواقع الهزيمة، وتكريساً لتفوق الاحتلال الإسرائيلي.

 

عودة