The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



التقارير باللغة الإنجليزية

فيروس كورونا المستجد: الدولة القومية والسياسة الدولية

مروان الأسمر


يبحث هذا التقرير في العلاقة بين الفيروس القاتل كورونا المستجد والدولة والعلاقات الدولية. فهي تنطلق من حجم الوباء على المستوى العالمي بتقديم معلومات أساسية عن تطوره من منطقة جغرافية إلى أخرى، وكيفية انتقاله فعلياً من الشرق إلى الغرب وما بين نصفي الكرة الأرضية الجنوبي والشمالي واجتياحه للعالم بأسره.

وبعد ذلك يقدم التقرير صورة عن الدمار الاقتصادي المتمثل في الإغلاقات والركود حول العالم الذي أصاب جميع القطاعات الاقتصادية، وكان أكبر المتضررين قطاعات السياحة والنقل الدولي والطيران والنفط والطاقة والأسواق المالية والصناعات التحويلية. وهكذا انتقل العالم من حالة تتسم بدرجات مختلفة من الازدهار إلى تدهور وركود مفاجئين مع توقف العمل بسبب الاختلالات في الإنتاج.

كما ينظر التقرير أيضاً في سلطة الدولة وطرق استخدامها لأذرعها التنفيذية وأجهزتها الأمنية لفرض الإغلاقات ومنع حركة الناس من خلال شتى القوانين والأنظمة والإجراءات. ووجد أن الدولة لديها سلطة قانونية أكبر مما كانت تنشده في بسط سيطرتها على قطاعات الحياة الاجتماعية والاقتصادية.

وقد أحيت أزمة الفيروس أيضاً الجدل القائم حول المنظرين السياسيين وخبراء العلاقات الدولية الذين طالما حاولوا بناء ديناميكية بين كيان الدولة والسياسة الدولية. وهنا تبددت الفكرة القائلة بانقراض دور الدولة أمام العولمة.

وعليه استخدمت الأطر العملية والنظرية في النقاش عن طريق المدخلات المناسبات من عدة خبراء. ومن المتوقع أن يطول النقاش بفعل الوباء حول تحول مجال الصحة إلى قضية اقتصادية وسياسية جوهرية على المستوى العالمي.

عودة