The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

قراءة في مؤتمر هرتسيليا 2019 (1) الإبحار في المياه العاصفة- حان الوقت لمسار جديد

رائد نعيرات


لقد احتلت كل مؤتمرات هرتسيليا أهمية كبيرة نتيجة لطبيعة التحديات التي واجهت دولة الاحتلال منذ أول مؤتمر عام 2000 والذي جاء في ظل تحدي جديد واجهته دولة الاحتلال وهو انتفاضة الأقصى، ومن ثم عقدت المؤتمرات على التوالي في بيئات سياسية معقدة، إلا أن أكثر هذه البئيات تعقيداً سواء على صعيد داخلي أو خارجي هي المناخ العام الذي عقد به مؤتمر هرتسيليا التاسع عشر عام 2019، نتيجة لما تمر به إسرائيل من إشكاليات داخلية، والذي جاء تحت عنوان: "الإبحار في المياه العاصفة– حان الوقت لمسار جديد"  

ويأتي هذا التقرير لقراءة المؤتمر التاسع عشر والتي عادة ما تأخذ أحد مسارين؛ حيث يتم التركيز على أبرز ما قيل من كلمات وما احتوته من توجهات سياسيه، كما  يتم قراءة النتائج التي تمخض عنها المؤتمر. وبما أن نتائج المؤتمر عادة تخرج بعد شهرين من انتهاء جلسات المؤتمر فقد قام هذا التقرير بالوقوف على مجمل التوجهات السياسية التي صدرت عن صناع القرار من خلال كلماتهم، والى أي حد تشكل هذه التوجهات بوصلة للسياسة العامة الإسرائيلية، وكذلك قراءة البيئة السياسة والتحديات التي تواجه دولة الاحتلال الإسرائيلي وكيف تعامل المؤتمرون مع هذه التحديات، سواء من ناحية تصوير إحداثياتها أو من خلال تركيب المشهد العام لهذه التحديات.

وخلص التقرير إلى أن تحليل ما ورد من تصورات وتوجهات في كلمات المتحدثين في مؤتمر هرتسيليا تقود الى استخلاص النتائج التالية:

1.  خيم على كلمات المؤتمر المشهد الداخلي الإسرائيلي والمتمثل في الحالة الانتخابية، حيث قدم المتحدثون أفكارهم وآراءهم تجاه القضايا السياسية كحالة انتخابية.

2.  لم تأتِ كلمات المتحدثين بما هو خارج إطار المعروف عن السياسة الإسرائيلية تجاه القضايا المختلفه.

3.  كان واضحاً من الحضور الأمني الانزياح تجاه الشخصيات العسكرية– الأمنية، وحتى لدرجة ما لعب رئيس الموساد دور وزارة الخارجية الإسرائيلية.

4. من أكثر القضايا التي كان حولها الحسم وتم التعامل معها على أنها قضية بلا جدل- هي الغياب التام لفكرة ومشروع حل الدولتين، من خلال العلاقة مع السلطة الفلسطينية.

عودة