The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ملف العدد

نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأمريكي 2018 مؤشرات التحول المحتملة

أحمد البرصان


يناقش هذا التقرير مؤشرات التحول المحتملة للانتخابات النصفية التي جرت في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، والتي استنفرت الناخب الأمريكي بالتوجه لصناديق الاقتراع، لتكون نسبة المشاركة هي الأعلى في تاريخ الانتخابات الأمريكية منذ عام 1914، حيث كانت نسبة التصويت 49.3% من المسجلين للانتخاب وكانت عام 1914، 50.4%. ويشير التقرير إلى أن انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016، قد شكل استفزازًا لفئات متعددة من الشعب الأمريكي خاصة النساء والمجموعات العرقية، بسبب سياسته الداخلية ومواقفه من عدة قضايا حساسة. وذلك ما أكده استطلاع مركز بيو للأبحاث، والذي أشار إلى أن سياسات الرئيس كانت عاملًا مهمًا في توجه الناخبين إلى صناديق الاقترع حيث أن 63% من الناخبين قد صوتوا بسبب ترامب وسياسته، وهذه الظاهرة لم تحدث إلا في التصويت النصفي عام 1982، في عهد الرئيس دونالد ريغان.

وخلُص التقرير إلى أن شذوذ ترامب عن جميع رؤساء الولايات المتحدة ومخالفته لقرارات الأمم المتحدة وغيرها من الأعراف السياسية سيدفع بالكونغرس لوضع قيود تحدّ من سياستة الخارجية التي هي في الغالب توجهات شخصية لا تعبر عن سياسة المؤسسات أو الدولة العميقة. بالإضافة إلى أن الانتخابات النصفية ستجعل الكونغرس أكثر قدرة على الرقابة على سياسة ترامب الداخلية والخارجية وتفعيل دور السلطة التشريعية في ظل العداء بين الديمقراطيين والرئيس.

 

عودة