The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

تحديات بناء الدولة في دول الربيع العربي دراسة حالة ليبيا

مبروك ساحلي


تسعى هذه الدراسة لمعالجة قضية رئيسة تتمثل في أزمة بناء الدولة في دول الربيع العربي دراسة حالة ليبيا، حيث شهدت بعض الدول العربية انتفاضات شعبية ضد الأنظمة الحاكمة للمطالبة بالديمقراطية والمشاركة السياسية، والتداول على السلطة، إلا أن التجربة الليبية واجهتها تحديات كبيرة كادت أن تؤدي إلى انهيار الدولة، برزت مظاهرها في انقسام السلطة السياسية، وانتشار المليشيات المسلحة وتصاعد دور الجماعات المتطرفة، وانتشار التجارة بالبشر، وزيادة تدفق اللاجئين إلى الدول المجاورة. وانطلاقا مما سبق تحاول هذه الدراسة الإجابة عن الإشكالية الرئيسة حول: ما هو المقصود بعملية بناء الدولة؟ وماهي تأثير التحديات التي تشهدها ليبيا على عملية بناء الدولة؟

وقد أكدت الدراسة على أن أحداث 2011 التي ضربت العديد من بلدان العالم العربي، بما فيها ليبيا، كشفت عن مدى هشاشة هياكل السلطة فيها. ومن ثم، فقد شكلت أزمة بناء الدولة التحدي الرئيسي أمامها، وأمام المجتمع الدولي.

وخلُصت الدراسة إلى أن أزمة بناء الدولة في ليبيا مرتبط بمعضلات ذات صبغة بنيوية منها: التهميش السياسي وانهيار البنى والمؤسسات السياسية، ضعف الثقافة السياسية، صراعات بين الانتماءات الأولية القبلية والمناطقية على السلطة والثروة، انهيار الاقتصاد الليبي. كما أن الدولة الليبية ستعرف المزيد من التجزئة وانهيار سيادتها طالما ظلت تعاني الأزمات نفسها، ولم تسعى للإصلاح الشامل.

وقدمت الدراسة مجموعة من التوصيات كان أهمها ضرورة خلق أرضية للانطلاق منها في الحوار تشكل عقد اجتماعي بين جميع الأطراف، وتعزيز المصالحة الوطنية بين كافة أطراف الشعب الليبي، إضافة إلى الإصلاح المؤسسي عبر إصلاح مؤسسات الدولة، والقيام باستفتاء على الدستور وإقامة الانتخابات النيابية والرئاسية. مع ضرورة تأكيد كل الأطراف أنهم سوف يلتزمون بالشرعية التي ستفرزها نتائج الانتخابات أيًّا كانت. 
عودة