The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

حماس تنهض في الضفة الغربية

غسان دوعر


يبدو أن فترة الهدوء الحذر التي كانت تعيشها الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية قد آلت إلى النهاية، وأن فترة الإعداد والجهوزية لدى حركات المقاومة هناك قد اكتملت وبدأت تلك الحركات في الانتقال من حالة الدفاع عن النفس إلى حالة الهجوم المباشر. وقد كان لتنفيذ عمليات الخليل ورام الله في الربع الأخير من عام 2010 وقع الصدمة على العديد من الأطراف التي راهنت على مقدرة الأجهزة الأمنية التابعة لسلطة محمود عباس في القضاء على أي شكل من أشكال المقاومة في الضفة الغربية من خلال استخدامها لمختلف وسائل الترهيب والقمع والملاحقة. وقد استعرض التقرير أهم العمليات التي قامت بها المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية، والتي أعجزت وأذهلت وأربكت قوات الاحتلال وأعوانه، وتأثير هذه العمليات على القرار الصهيوني بعد الفشل في مواجهة حماس. وخلُص التقرير إلى أن المقاومة في الضفة الغربية إذا استطاعت أن تتصاعد وتعيد إلى الذاكرة الأجواء التي رافقت انتفاضتي 1987 و2000 ستؤثر على القرارات السياسية والأمنية والعسكرية الصهيوني بشكل يفرض على دولة الاحتلال أن تعيد حساباتها في اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل المستوطنات في الضفة الغربية أولاً، وثانياً تزرع الرعب فيها، والأكثر من ذلك لن تؤثر على بناء المستوطنات فقط بل ستؤثر على المستوطنين في إعادة النظر في وجودهم. لهذا السبب نعتقد أن القرار بتصاعد المقاومة في هذا الظرف بالذات يعتبر قراراً هاماً وسيكون له من الدلالات المستقبلية ما يفوق الكثير.
عودة