The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

قوائم الإرهاب: إشكالات المعايير والأطراف المعنية: النموذج الأمريكي

خالد الدباس


يأتي هذا التقرير ليناقش مفردات الإرهاب وبشكل موجز, من حيث المفهوم والدلالة, والإشكاليات المتعلقة بتحديد مفهوم الإرهاب, وتاريخه في العصر الحديث وتطوره، وكيف وظفت الأمم المتحدة هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001، التي استهدفت مركز التجارة العالمي, والبنتاجون في إعادة هيكلة مفهوم الإرهاب وتحول السياسة الخارجية والداخلية للولايات المتحدة لمواجهه هذه الظاهرة.

وقد أورد هذا التقرير المجموعات والمنظمات الإرهابية المصنفة في تقرير المركز القومي الأمريكي لمكافحة الإرهاب لعام 2014، إضافة إلى المجموعات التي تم إضافتها بعد ذلك. كما تناول التقرير قائمة أخرى هي "قائمة الدول الراعية للإرهاب", وأوضح التقرير أن تسمية حكومات أجنبية بأنّها راعية للإرهاب هي إحدى وسائل الضغط العديدة للتأثير على موقف السياسة الخارجية للدولة المعنية. ومن الناحية الواقعية، فإنّ فئة الدول الراعية للإرهاب تتكون من الحكومات التي لا تتفق مواقفها مع مواقف واشنطن أو مع سياستها الخارجية، وغالبًا ما تكون لها صلة ضعيفة بالإرهاب.

كما أكد التقرير على تلاعُب الولايات المتحدة الأمريكية بالمفاهيم والمصطلحات السياسية وفقًا للمعايير البراغماتية التي تتبناها في سياستها الخارجية، ولعل قيامها بتغيير التعامل مع منظمة "مجاهدي خلق الإيرانية" المتواجدة في العراق وشطبها من قائمة الإرهاب ووضعها في قوائم منظمات التحرير بعد أن أصبحت تحت سيطرة الجيش الأمريكي، أدل دليل على ذلك. بينما قام مجموعة من النواب الأمريكيين في مايو 2006، بالعمل على تمرير قانون باسم (قانون مكافحة الإرهاب الفلسطيني) عبر مجلس النواب الأمريكي، مما يعني أنّ أي عمل من أعمال المقاومة يعد إرهابًا من وجهة النظر الأمريكية.

عودة