The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

الانتخابات البلدية واللامركزية الأردنية لعام 2017 الأردن على أبواب تجربة انتخابية جديدة

نبيل حمران


يشرع الأردن في تجربة جديدة في الإدارة المحلية من خلال الانتخابات البلدية واللامركزية المنوي عقدها في منتصف آب/ أغسطس 2017، وذلك بعد مرور قرابة قرن ونصف على تأسيس أول بلدية في البلاد.

وجاء هذا التقرير على ستة محاور رئيسة ناقشت تشكيل المجالس البلدية في الأردن، وقانون البلديات الحالي، والإقبال على الترشيح للانتخابات ونسبة المشاركة في الانتخابات، إضافة إلى المشاركة الحزبية والنسائية.

وقد أشار التقرير، اعتماداً على استطلاعات الرأي، فيما يتعلق بنسب المشاركة في الانتخاب أن 29% من المواطنين أكدوا مشاركتهم في الانتخابات البلدية المقبلة، بينما قال 58.6% منهم أنهم لا يعتزمون المشاركة، فيما أعلن 12.4% من المواطنين أنهم لم يحسموا أمرهم حتى الآن. وفيما يتعلق بالمشاركة النسائية في الانتخابات المقبلة فقد أظهرت أرقام الهيئة المستقلة للانتخاب أن 1094 امرأة تقدمت بطلبات للترشح في الانتخابات البلدية المقبلة في حين كان العدد في الانتخابات الماضية 502 امرأة.

كما أكد التقرير في خلاصته أنه من المرجح أن يتكرر سيناريو الانتخابات النيابية الماضية فتتشكل كتل وتحالفات هشة تنتج مجالس محلية متنافرة تفتقد إلى الانسجام ما يشل عملها. كما يتوقع من هذه التجربة الجديدة أن تكون أكثر صعوبة ومشقة على رؤساء البلديات المنتخبين؛ إذ سيكون عليهم بناء تحالفاتهم الانتخابية لضمان فوز أغلبية تتفق معهم في كل مجلس محلي ليسهل عليهم أداء عملهم مستقبلاً. وهذه مهمة ليست بالسهلة خاصة أن قرابة ثلث بلديات المملكة تقسم كل منها إلى خمس مجالس محلية فأكثر. وفي هذه الحالات ومثلها الكثير لا يحتاج رئيس البلدية فقط أن ينسجم معه أعضاء البلدية الذين يمثلون هذه المجالس المحلية، لكنه يحتاج في نفس الوقت أن تكون أغلبية من هذه المجالس المحلية منسجمة مع توجهاته.

عودة