The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



التقارير باللغة الإنجليزية

حماس في الأدبيات الغربية والإسرائيلية

مروان الأسمر


تنظر مراجعة الأدبيات الغربية والإسرائيلية حول حركة حماس في عدد من الكتب من تأليف أكاديميين غربيين وإسرائيليين في العقد المنصرم. هي لا تستكشف سوى الظاهر رغم وجود الكثير في الباطن، ولكنه مجرد عينة تبيّن انتشار المؤلفات حول حركة لم تظهر إلى الوجود إلا في العقدين الأخيرين.

تتعاظم أهمية الحركة في الضمير الوطني الفلسطيني استناداً إلى هذه الكتب. وتستمر الكتب في بيان ذلك من عدة زوايا. فبالرغم من التأكيد على وصف حماس بالإرهابية والعنيفة في بعضها، فهي تشدد على دورها لاعباً في السياسة الدولية.

وفي بعض الأحيان تدرس هذه الكتب حركة حماس دراسة مقارنة مقابل منظمات "أصولية" أخرى مثل منظمة التحرير الفلسطينية وحزب الله وحركة أمل والقاعدة بهدف إدراك طبيعتها وسر بقاء تماسكها ومواردها وأهدافها ووجودها حركة مقاتلة تسعى إلى السلطة، إلى جانب الدعم الشعبي.

وقد تزايد الاهتمام بالحركة عام 2016 بصدور 4 كتب تتحدث عن الحركة روجعت في هذا العدد. ومن الممكن الحصول على المزيد لو جرى بحث أعمق وبلغات مختلفة.

تركز هذه الكتب على الجانب المالي للحركة، من ناحية حصولها على الأموال ومحاولة الحكومات الغربية وقف هذه القنوات. وكذلك تنظر بعض المؤلفات إلى الحركة من زاوية الإرهاب رغم تشكيلها للحكومة، بينما يُعاد تعريف الإرهاب في القرن الحادي والعشرين من خلال دراسة أهدافها الفكرية والسياسية والعسكرية.

ومن المتوقع للحركة أن تستمر نظراً لطريقة تعاملها مع قضايا مهمة مثل الإعلام والاتصال والعلاقات العامة.

يتحدث اثنان من هذه الكتب عن سعي حماس لغزو العالم وعدائها للسامية، ويحاول المؤلفان الإسرائيليان فيهما التلاعب بالعامل الوطني الفلسطيني، وتحاول كتب أخرى إظهار إسرائيل بأنها الضحية البريئة عن طريق الوسائل القانونية. ويتحدث بعها عن الدعم الشعبي الذي حازت عليه حماس من خلال تنمية المجتمع والانخراط في القطاع الاجتماعي الدعوي بتقديم الخدمات الاجتماعية والإصلاح المدني وطرق مساهمة المؤسسات الاجتماعية الإسلامية في قطاع غزة والضفة الغربية في بناء مسار معتدل نحو الاستقرار ونظام القيم.

عودة