The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

إشكالية الدولة والنظام السياسي في الدولة العربية مقاربة نظرية وتحليلية

هادي النسور


هدفت هذه الدراسة إلى تقديم مقاربة نظرية وأخرى تحليلية لمفهومي الدولة والنظام السياسي، لفك الالتباس الفكري للمفهومين، الذي جاء نتيجة هيمنة النظام السياسي الفكري والعملي، وخاصة في الوطن العربي، على مفهوم الدولة فكرةً وتطبيقاً. حيث تم توضيح رؤى ووجهات نظر المفكرين السياسيين لكلا المفهومين، من جانب التعريف والنشأة والوظائف.

واستعرضت الدراسة، تطور المفهومين النظري والتحليلي، وكيفية نمو فكرة الدولة وتطورها في المنظور الغربي باعتبارها نتيجة طبيعية للاجتماع الإنساني. كما تم مناقشة واقع الدولة والنظام السياسي في الوطن العربي، وطبيعة العلاقة القائمة بينهما.

وتوصلت الدراسة إلى أن الدولة تعد المفهوم الكلي المقبول والرابط المجتمعي المتوافق عليه كإطار جامع للإنسان، وهي الأساس الذي تنبثق في ظلها وتتنوع الأنظمة السياسية الحاكمة. في حين أن النظام السياسي يحدد طبيعة نظام الحكم وأبنيته ومؤسساته وتوزيعات السلطة فيه. وبينت الدراسة، أن تطور المفهومين جاء نتيجة طبيعية لحالة الاستجابة للوقائع والأحداث التي طغت على المعطى العملي للحياة السياسية.ذلك أن الدولة كفكرة وموجود انبثقت كنموذج انتشر في جميع أنحاء العالم. بينما أصبح النظام السياسي وحدة التحليل نتيجة تجاوز الفكر الغربي لمفهوم الدولة كونها واقعاً لا يمكن إنكاره.

وخلصت الدراسة، إلى أن النظم السياسية العربية أرجعت الدولة إلى الصفوف الخلفية، وجعلتها أداة في خدمة النظام للحيلولة دون سقوطه، وفي سبيل الاحتفاظ بالسلطة، بحيث تموضع النظام السياسي كموطن الضرورة بديلاً عن الدولة. وأوضحت الدراسة، أن النظم السياسية العربية أضعفت الدولة واحتكرت السلطة وجَيّرت العمل السياسي لمصلحتها وليس للمصلحة العامة، بل إن هناك واقعاً قائماً على مسلمة أن رأس النظام والدولة شيئٌ واحد.

واستنتجت الدراسة، بأن الوصول إلى حالة الصهر والاندماج بين الدولة والنظام السياسي في الوطن العربي، تقتضي التساكن الطبيعي بينهما، وصولاً إلى تحقيق التكامل الموضوعي وإزالة جميع الصعوبات التي تمنع ذلك. إضافة إلى أن بناء نموذج صحي ومستقر للعلاقة بين الدولة العربية والنظم السياسية، يستتبع أن تكون الدولة حاضنة للجميع، المواطن، والأبنية، والمؤسسات، تكريساً للمصلحة العامة كهدف نهائي.

عودة