The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

التحديات الأمنية الدولية في منطقة المغرب العربي: دراسة في التصور الأمني الأوروبي والأمريكي

عربي بومدين


حمل عالم ما بعد الحرب الباردة مجموعة من التحولات الأمنية المعقدة والمركبة والمتشابكة، فعلى المستوى النظري تم توسيع وتعميق مفهوم الأمن خارج الإطار العسكري ليشمل أبعاداً إضافية، وعلى المستوى الواقعي فقد حملت البيئة الأمنية لهذه الفترة وما بعدها مجموعة من التهديدات والتحديات الأمنية الجديدة، ضف إلى ذلك ظهور فواعل جديدة مهددة للأمن كالإرهاب الدولي ونشاطات الجريمة المنظمة.

ويبرز في هذا الإطار إقليم المغرب العربي كأحد المناطق الجغرافية، في التقسيم الجيبوبولتيكي في العالم، التي شهدت مجموعة من التهديدات الأمنية على غرار الأعمال الإرهابية، ونشاطات الإجرام المنظم وتزايد الهجرة غير الشرعية تجاه الضفة الشمالية للمتوسط، وقد حظيت هذه المنطقة باهتمام بالغ ضمن الدوائر الأمنية الأوروبية، وفي الأجندة الأمنية الأمريكية خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية، وأحداث 11 مارس 2004  التي عرفتها العاصمة الإسبانية مدريد.

وانطلاقاً من ذلك، وتأسيساً عليه ستجيب هذه الورقة على الإشكالية التالية: ما موقع المنطقة المغاربية ضمن التصور الأمني الأوروبي والأمريكي؟، وذلك من خلال أربعة محاور أساسية في الورقة؛ الأهمية الاستراتيجية لمنطقة المغرب العربي، المنظور الأوروبي للأمن في منطقة المغرب العربي، المنظور الأمريكي للأمن في منطقة المغرب العربي، النظرة الثنائية للأمن في منطقة المغرب العربي: تنافس أم تكامل؟.

وقد خلصت الدراسة إلى أن التصورين الأوروبي والأمريكي للأمن في المنطقة المغاربية يحمل على الاعتقاد وكأن الدول المغاربية موجهة بالسياسات والمبادرات والمشاريع الغريبة، دون أن يكون لها دور يد في اختيار توجهاتها الاستراتيجية وأساليب اتخاذ قرارها السياسي، كما يحمل هذا الاعتقاد إلى أن الدول المغاربية بقيت أسيرة هذه المخططات والمشاريع دون أن تقوي بيتها (الاتحاد المغاربي) لتصبح قوة تفاوضية تستطيع جني المكاسب أكثر وبدون تقديم تنازلات كبيرة، الشيء الذي يستدعي إلى تفعيل الاتحاد المغاربي الذي أصبح ضرورة ملحة واستراتيجية، فإن فشلت الجوانب السياسية والاقتصادية في تفعيله، يبدو أنه يمكن للتهديدات الأمنية في هذه المنطقة أن تبعث على التكامل المغاربي.

عودة