The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

على هامش مؤتمر السلام الصومالي في نيروبي

عبيدة فارس


أدى مؤتمر سلام آرتا الذي أقامه المجتمع المدني الصومالي، والمفوض من Intergovernmental Authority on Development (IGAD) ، والذي تبنته جيبوتي عام 2000، أخيرا إلى إيجاد هياكل انتقالية بموجب الميثاق الانتقالي الوطني, وقد تم تعبئة الهياكل المعتمدة, وعلى الفور، قامت دول وهيئات ومؤسسات، بالثناء على عملية سلام آرتا, أما الاستثناء فقد كان دولة أثيوبيا المجاورة التي أبدت عداء صريحا تجاه ما تمخض عن عملية سلام آرتا، ومن ثم خصصت مواردها لتدمير الدولة الصومالية، باستخدام أساليب كالاجتياح العسكري، إرسال الأسلحة وإيواء قادة عسكريين.

ولقد جلب الهجوم على الولايات المتحدة يوم 11 أيلول من عام 2001، إضافة إلى الحرب المعلنة على ما يسمى بالإرهاب، انتباه الولايات المتحدة للصومال باعتبارها مخبأً محتملاً للجماعات التي تعتبرها إرهابية. وهذا التركيز الأمريكي على الصومال عزز الحاجة لاستكمال المصالحة الصومالية. لذا، فوض مؤتمر قمة (IGAD) الدول المتاخمة (كينيا، جيبوتي وأثيوبيا) بتنسيق الجهود بغية التوصل إلى المصالحة الوطنية في الصومال، وذلك تحت إشراف رئيس (IGAD). وقد تم تكليف الدول المتاخمة بإعداد مؤتمر المصالحة، بالتنسيق مع الرئيس موي الكيني، وبعد ذلك الرجوع إلى رئيس (IGAD). وبناء عليه، التأمت لجنة وزراء خارجية (IGAD) في 14 شباط 2002، واتفقت على عقد مؤتمر المصالحة الصومالية -الذي شمل الحكومة الوطنية الانتقالية (TNG) وجميع الأطراف- بدون شروط مسبقة في آذار من عام 2002. وقد اجتمعت اللجنة الفنية، التي أسستها لجنة وزراء خارجية (IGAD)، من 3 حتى 5 "إبريل" نيسان من عام 2002 في نيروبي. وناقشت أجندة طويلة تضمنت مرجعية المؤتمر، ومعايير المشاركة، عدد المشاركين، وفترة انعقاد المؤتمر.

ويشمل هذا البحث تحليلا وجيزا حول درجة جاهزية الأطراف الصومالية المعنية، إضافة إلى الجهات الخارجية الأخرى، لمؤتمر المصالحة المقبل الذي سوف ينعقد في نيروبي. وسيتناول البحث كذلك مؤتمرات المصالحة الصومالية السابقة في سبيل فهم دينامية المصالحة الصومالية، وأيضا استخلاص  الدروس المفيدة منها. وإضافة إلى ذلك، يقدم هذا البحث أسئلة حيوية تتعلق بالمؤتمر المقترح، كالتوقيت الزمني، ومقاييس المشاركة ونقاط المرجعية. كما أن البحث سيطرح قائمة عناصر من أجل قياس درجة الجاهزية لعقد مؤتمر ناجح. إنه تحليل نقدي، يتفحص التوجهات المختلفة ويطرح مقترحات ملموسة تتصل بعقد مؤتمر ناجح.

   وثــائـق

عودة