The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ندوة العدد

التحولات السياسية والشعبية في الوطن العربي.. الدلالات والآفاق

بيان العمري


إثر الثورات الشعبية التي اجتاحت وتجتاح عددا من الدول العربية للمطالبة بإسقاط الأنظمة، ومن ثم للمطالبة بتغييرات دستورية وتشريعية لتحقيق حياة سياسية وديمقراطية تشارك فيها الشعوب في إدارة ذاتها، ولتحقيق الاستقرار والنماء والحرية والعدالة والمساواة في داخل البلاد، في ظل هذه الأحداث المصيرية للوطن العربي عقد مركز دراسات الشرق الأوسط- الأردن ندوة علمية بعنوان "التحولات السياسية والشعبية في الوطن العربي، الدلالات والآفاق"، وشارك فيها أكاديميون وخبراء وسياسيون أردنيون. جاءت الندوة في جلستين: الأولى "ظاهرة الحراك الشعبي العربي، الدلالات والتداعيات"، والثانية "رؤية مستقبلية لعام 2011، الأنظمة العربية وشعوبها، إلى أين؟". وقد خلصت الندوة إلى عدة نقاط، من أهمها: · أن النظام العربي اليوم برمته أمام اختبار صعب يوفر له فرصة تحقيق الشرعية الشعبية، والتحلل من فساد الماضي وظلمه واستبداده، والتحرر من الإملاءات الغربية المشينة. · تتمثل انعكاسات الحراك الشعبي واتجاهاته، في جملة أمور أهمها: خلق عصر جديد، وانهيار ثقافة الخوف، وبروز دور جديد للشباب وتسارع وتيرة الحديث عن الإصلاح والتغيير. · إن القضية الفلسطينية والصراع العربي- الإسرائيلي كان حاضراً في الحراك الشعبي العربي إلى جانب المطالب الأخرى، وخاصة في الحراك الأردني. · ضرورة إعادة الاعتبار للقيم والأخلاق والدين الذي ينتمي إليه عالمنا العربي وشعوبنا العربية، إضافة إلى إعادة النظر في العلاقة مع الجوار العربي بما يخدم المصالح العربية العليا.
عودة