The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

•وثيقة إعلان مؤتمر فرص الاستثمار وآفاقه في الأردن

مركز دراسات الشرق الأوسط


لقد بحث هذا المؤتمر في قضية هي الأشد حرجاً والأكثر إشكالاً في الصراع العربي-الإسرائيلي، والتي عجزت قوى المجتمع الدولي المختلفة عن حلها؛ بسبب التعنت الإسرائيلي المتواصل، وتمرده المستمر على المجتمع الدولي وقرارات المؤسسات الدولية، وعدم احترامه لأسس القانون الدولي العام ومبادئه وأحكامه.

لقد كان هذا المؤتمر يهدف إلى بلورة رؤية استراتيجية عربية موحَّدة لحل المشكلة بأبعادها الفلسطينية والعربية والإسلامية والدولية، وبمختلف جوانبها السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية على حد سواء.

 

رؤيــة استراتيجيــة عربيــة لتطبيق حق العودة

إن حقَّ العودة للاجئين الفلسطينيين وفلسطينيي الشتات إلى أرضهم ووطنهم حقٌ شرعيٌ وطبيعي تكفله الشرائع السماوية والشرعية الدولية لحقوق الإنسان.

أولاً : المبادئ الأساسية:

      1.        إن إسرائيل هي المسؤولة قانونياً وسياسياً وأخلاقياً عن نشوء مشكلة اللاجئين وفلسطينيي الشتات.

      2.         إن حق العودة للاجئين الفلسطينيين وفلسطينيي الشتات يُعد من أهم محاور القضية الفلسطينية.

      3.         إن حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وأراضيهم، يُعد حقاً مطلقاً.

      4.         التمسك بمبادئ القانون الدولي العام وأحكامه وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق العودة.

      5.         إن حقَّ العودة جماعي مكفول بموجب أحكام القانون الدولي.

      6.         إن حقَّ العودة حقٌّ ثابت لا يسقط بالتقادم، ولا يجوز التنازل عنه أو المساس به بأي شكلٍ من الأشكال.

      7.         الاستناد إلى القرارات الصادرة عن جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ورابطة العالم الإسلامي وحركة عدم الانحياز وغيرها، التي أكدت على حق الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم وأراضيهم.

      8.         إن مشاريع توطين اللاجئين والنازحين في الوطن العربي وخارجه هي محاولة لإهدار حق العودة.

      9.         إن حق التعويض ليس بديلاً عن حق العودة، بل لاحقٌ على تطبيقه.

ثانياً: التوجهات العامة:

استناداً إلى المبادئ الأساسية السابقة بجوانبها السياسية والقانونية والإنسانية، تُقتَرَح التوجهات العامة الآتية:

على المستوى الفلسطيني:

1-       استمرارُ تكريس الإجماع الوطني الفلسطيني على حق العودة ورفض التوطين والتعويض بديلاً عن حق العودة، ودعوة القوى السياسية والاجتماعية لمواصلة دورها في هذا المجال.

2-      المحافظةُ على العمق الاستراتيجي العربي والإسلامي، وموقفه الداعم لحق العودة وتعزيزه.

3-      التأكيدُ على حق العودة إلى فلسطين باعتبارها أرضاً للشعب الفلسطيني، وبما لها من قدسية واعتبار خاص لدى الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية.

4-       إحياءُ المناسبات الدينية والوطنية لربط الإنسان بأرضه ومقدساته في فلسطين.

5-       دعم صمود اللاجئين لا سيما سكان المخيمات والعمل على تحسين أوضاعهم القائمة.

6-       تفعيل دور المؤسسات الفلسطينية الرسمية والشعبية في الدفاع عن حق العودة، وحماية حقوق الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج.

7-      تحصين المجتمع الفلسطيني من الأفكار والبرامج التي تعمل على ترويج فكرة التعويض والتوطين بديلاً عن العودة إلى الوطن.

 على المستوى العربي والإسلامي:

1.     رفض فكرة توطين اللاجئين خارج أرضهم، والعمل على تنسيق المواقف العربية والإسلامية لصالح حق العودة.

2.    الدعوة إلى تحسين أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات واحترام حقوقهم الأساسية.

3.    الدعوة إلى تعزيز الموقف العربي - الإسلامي الموحد إزاء مشكلة اللاجئين الفلسطينيين على قاعدة تنفيذ حق العودة.

4.    رفض مبدأ الربط بين هجرة اليهود من البلاد العربية إلى فلسطين، وبين طرد الفلسطينيين من ديارهم وأراضيهم على يد الحركة الصهيونية.

5.     تعبئة الرأي العام العربي والإسلامي لاستمرار تأييده ودعمه لحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

6.     ضرورة المشاركة في الفعاليات الدولية الخاصة بقضية فلسطين، لحشد التأييد الدولي لتطبيق حق العودة .

على المستوى الدولي:

1.     العمل على دفع الأطراف الدولية المعنية لتحمل مسؤولياتها بشأن تطبيق القرارات الدولية المتعلقة بحق العودة.

2.    العمل على تفعيل دور المنظمات والجمعيات غير الحكومية لدعم قضية اللاجئين الفلسطينيين على قاعدة حق العودة.

3.    الإبقاء على دور وكالة الغوث (الأونروا) كشاهد على استمرار قضية اللاجئين، ورفع مستوى خدماتها، والحيلولة دون تحويل مهماتها إلى أي جهة أخرى حتى يتم تحقيق حق العودة.

ثالثاً: آلياتُ التنفيذ:

1.     المطالبةُ بإنشاء مكتب خاص في كل من جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي للعمل على تطبيق حق العودة.

2.     تكوين مؤسسات وجمعيات وهيئات للتأكيد على حق العودة، وعقد مؤتمرات داخل فلسطين وخارجها لتعزيز ذلك الحق.

3.     الدعوة إلى تنظيم حملات سياسية ودبلوماسية إعلامية لمواجهة الإعلام الصهيوني المضلِّل، وشرح أهمية حق العودة ومشروعيته.

4.     تفعيل دور المنظمات العربية والدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان من أجل التوعية بالقضية وأهميتها، والتعاون مع المنظمات الشعبية والثقافية المختلفة لتبني ودعم حق العودة.

5.     تعزيزُ دور مراكز البحوث العلمية المتخصِّصة في توفير المعلومات والوثائق والبيانات المتعلقة باللاجئين وبفلسطينيي الشتات التي تخدم تطبيق حق العودة.

6.     تشكيل لجنة لمتابعة آليات تنفيذ هذه الرؤية.

7.    إنشاء صندوق خاصٍ لدعم حق العودة.

8.     عقد منتدى عربي سنوي لتقويم الإنجازات التي تتحقق وفق هذه الرؤية الاستراتيجية.

9.    تنظيم حملة توعية وتثقيف وحوار سياسي وإعلامي ثقافي في أرجاء الوطن العربي، وعلى الأخص في صفوف اللاجئين وفلسطينيي الشتات في الداخل والخارج؛ لتبني ودعم هذه الرؤية وتحويل أفكارها إلى برامج عمل.

10.     إنشاءُ موقع إلكتروني خاص بمؤتمر (مستقبل فلسطينيي الشتات) وبالرؤية الاستراتيجية المنبثقة عنه، وجعله ملتقى للحوار والدراسات والمقالات والأخبار المتعلقة بحق العودة.

عودة