The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

الأمن الغذائي العربي بين الواقع والتحديات

عبد الفتاح الرشدان


تعد قضية الأمن الغذائي بالنسبة لأي مجتمع قضية محورية ومركزية، ذلك أن الغذاء من أهم الاحتياجات الأساسية والضرورية لكل إنسان، ولا بد من تلبيتها بمقادير مناسبة ومستقرة وبشكل سهل وميسر، ولا يجوز تركها للظروف والمتغيرات لتقرر بشأنها ما تريد، ومن هنا فقد احتلت مسألة الغذاء والأمن الغذائي مساحة واسعة من الاهتمامات الدولية المعاصرة وخاصة في الدول النامية.

ويعرّف البنك الدولي الأمن الغذائي على أنه "إمكانية كل فرد في كل الأزمان بالحصول على الغذاء الكافي لحياة نشطة وصحية".

وبالنظر إلى الأوضاع الغذائية في الوطن العربي فإن مشكلة الغذاء تعد من أعظم المخاطر التي تواجه مستقبل الشعوب العربية، وقد بدأ تدهور نسب الاكتفاء الذاتي العربي من الغذاء منذ بداية عقد السبعينيات من القرن الماضي، وأصبحت مستويات الإشباع بعد عقدين من الزمن شديدة التدني، وقد أدى ذلك إلى زيادة الاعتماد على الخارج بشكل كبير، وأصبحت المنطقة العربية من أكثر مناطق العالم استيراداً للغذاء، وتزيد واردات الدول العربية من الحبوب عن واردات أي منطقة أخرى تماثلها من حيث عدد السكان.

وبشكل عام فإن الوطن العربي يستورد أكثر من نصف ما يستهلكه من غذاء، وأن معدلات العجز الغذائي ستبقى مرتفعة طالما بقيت معدلات النمو في إنتاج الغذاء واستهلاكه على وضعها الحالي.

ويمكن توصيف مشكلة الغذاء في الوطن العربي أساساً بمحدِّدات هي؛ تزايد السكان ومحدودية الموارد الطبيعية الزراعية.

والدول العربية مجتمعة ومنفردة باتت أمام مسؤولية جسيمة وكبيرة في الحاضر والمستقبل القريب تقتضي التحرك والبحث عن حلول بهدف توفير الغذاء وتدعيم الأمن الغذائي في الإطارين القطري والقومي.

عودة