The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

الاستسلام في الواقع العربي

أمين جابر


يبدأ الدكتور عودة بطرس كتابه المعنون بـ "الاستسلام في الواقع العربي" بمقدمة يقول فيها إن القرن العشرين، وعلى الرغم مما تحقق فيه من ثورة تكنولوجية وإنجازات علمية هائلة، شهد أكثر الحروب اتساعاً ودموية بفعل تصادم الأطماع والإرادات، والأكثر في معالجة قضايا الشعوب بقانون البقاء للأقوى بمبررات الديموقراطية وحقوق الإنسان وحق الشعوب في تقرير مصيرها؛ وكلها مبررات لعدوان الأقوياء على الضعفاء واستغلال الأغنياء لثروات الفقراء وجهودهم.

وليس هنالك حالة أكثر دلالة على ذلك بدقة ووضوح من القضية الفلسطينية، التي كانت لها أبعاد تاريخية ودينية وعربية ودولية، تداخلت وتشابكت بحيث انشغلت بها عصبة الأمم بعد الحرب العالمية الأولى، ثم منظمة الأمم المتحدة، بعد الحرب العالمية الثانية، واتخذتا قرارات ظالمة بحق شعبها العربي، مستهدفة الأمة العربية في أرجاء وطنها.

وقد قسم الدكتور عودة كتابه إلى قسمين رئيسين، تحدث الأول منهما عن البعد التاريخي للقضية الفلسطينية، أما الثاني فقد تحدث عن البعد التصفوي لها.

الانتفاضة

قسم الباحثان زئيف شيف وإيهود يعاري كتابهما المعنون بـ"الانتفاضة" إلى أحد عشر فصلاً تحدثا في الأول عن مفاجأة الانتفاضة وردود الفعل العربية وردود الفعل الإسرائيلية التي اتسمت بالذهول وانعدام السيطرة على الموقف.

أما الفصل الثاني فقد تحدث عن المسار الذي اتخذته الأحداث التي أدت بشكل مباشر إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية.

وكان الفصل الثالث من الكتاب محاولة من الباحثَيْنِ لإرجاع الانتفاضة لأسباب اقتصادية.

وتحدث الفصل الرابع عن فقدان سيطرة القوات الإسرائيلية على الشارع الفلسطيني.

أما الفصل الخامس من الكتاب فيتحدث عن وقوع الجيش الإسرائيلي في الخطأ عندما هاجم سياسيي الجيش لقصر يده وأحياناً لضعفه وعدم حنكته.

وينتقل الكاتبان في الفصل السادس إلى الحديث عن القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة منذ انطلاقها، في السابع من كانون الأول عام 1987.

وفي الفصل السابع تحدث الكاتبان عن تضامن فلسطيني إسرائيل (48) مع إخوانهم الفلسطينيين بانتفاضتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي، وقد قام هؤلاء بجزء مهم من الانتفاضة.

وتناول الفصل الثامن انضمام حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى بقية القوى الفلسطينية والاشتراك بصورة منظمة في الانتفاضة.

وفي الفصل التاسع يتحدث الكاتبان عن (بروز العصيان المدني).

في حين تناول الكاتبان في الفصل العاشر إعلان الاستقلال ابتداء من إعلان المغفور له جلالة الملك حسين عن قطع العلاقات الإدارية والقانونية بين الأردن والضفة الغربية إضافة إلى محاولات فيصل الحسيني والدكتور ساري نسيبة التوصل في محاولاتهم مع مبعوثين من إدارة اسحق شامير إلى حل يجسر الهوة القائمة بين اقتراح مبعوثي الليكود بشأن منح الفلسطينيين حكماً ذاتياً واسعاً.

ويختم الباحثان في الفصل الحادي عشر بالحديث عن المتاهة التي بدأت إسرائيل تدخلها في محاولتها للحصول على اعتراف من منظمة التحرير الفلسطينية بحقها في الوجود بشكل شرعي على الأرض الفلسطينية.

القدس في عيون الطامعين

يتناول الكاتب عماد جميل النجار في كتابه القدس في عيون الطامعين عبر فصوله الأربعة، أهمية القدس خاصةً وفلسطين عامةً ومكانتها على مر العصور منذ بدء الخليقة، منذ زمن سيدنا آدم عليه السلام، ومروراً بالأنبياء الذين بعثوا خلال فترات زمنية متباعدة (عليهم السلام جميعاً) وتوالي الدول على هذه البقعة من الأرض، وحتى وقوعها تحت الاستعمار الغربي وفي يد اليهود في نهاية المطاف.

عودة