The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

الحماية الدولية للفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة

نضال عودة


تزايد في عصر القانون الدولي الحالي الاهتمام الدولي بحماية الشعوب التي تقع ضحية النزاعات الدولية المسلحة، لا سيما بعد تبلور مجموعة من القواعد الدولية التي أصبحت تشكّل في مجموعها ما عرف بالقانون الدولي الإنساني، وهو القانون الذي يعنى بحماية حقوق الإنسان في النزاعات المسلحة، ويتكون هذا القانون من مجموعة من المعاهدات الدولية المتعلقة بحماية ضحايا النزاعات المسلحة وأهمها اتفاقيات جنيف.

ومع تزايد الدعوات لتحريم الحرب في العلاقات الدولية وتكريس هذه الدعوات في اتفاقيات دولية جماعية وضعت قواعد دولية آمرة تحرم اللجوء إلى القوة في العلاقات الدولية إلا في حالة الدفاع الشرعي عن النفس، فقد أخذت بالمقابل تتزايد الجهود الدولية لتصفية الاستعمار، وبذلك تمّت تصفية الغالبية العظمى من المستعمرات.

وفي هذا المضمار نشأت مجموعة من القواعد الدولية الآمرة تتعلق بحماية حقوق الشعب الفلسطيني؛ لكونه لا يزال يرزح تحت نير الاستعمار الصهيوني، وهي القواعد الخاصة بحماية الحقوق الفلسطينية الثابتة وغير القابلة للتصرف، ومنها حق تقرير المصير وحق العودة والتعويض، والحق في المقاومة الشعبية المسلحة.

ومن المفيد التمسك بهذه القواعد وتوفير الدعم والضغط السياسيين لأكبر عدد ممكن من الدول وخصوصا الدول التي لها مكانة دولية مهمة من الدول العربية والإسلامية، ومن الممكن عرض مسألة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني على محكمة العدل الدولية وذلك لتقرير المسؤولية الإسرائيلية عما تعرّض له الشعب الفلسطيني من أضرار فادحة بسبب التشرد والخسائر في الممتلكات والأرواح.

عودة