The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ندوة العدد

تقرير انتفاضة الأقصى

خلود الأسمر


 

شهد الأسبوع الأول لانتفاضة الأقصى (من 29/9/2000  إلى 5/10) مواجهات عنيفة واشتباكات مسلحة بين الفلسطينيين وجنود الاحتلال، اشتدت لتشمل المدن والقرى الفلسطينية كافة، وامتد الغضب الفلسطيني ليضم مناطق الـ48 بسبب زيارة أرئيل شارون إلى المسجد الاقصى، مما أدى إلى استشهاد سبعة فلسطينيين وإصابة أكثر من 3 آلاف بجروح مختلفة، إضافة إلى استخدام صواريخ لاود المدفعية والعيارات النارية المسمومة والمحرّمة دولياً في اليوم الثالث للانتفاضة.

وفي الأسبوع الثاني (من 6/10 إلى 12/10) أعلن الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي عن اتفاق لوضع حد للعنف في اجتماع شرم الشيخ، إلا أن معارك بالرصاص الحي اندلعت في قطاع غزة ما لبثت أن امتدت إلى باقي مناطق الضفة الغربية، وقد توالت الاشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في معظم المناطق المحتلة.

وقد أسفرت المواجهات عن استشهاد 25 فلسطينياً وإصابة أكثر من 1121 آخرين بجروح.

وشهد الأسبوع الثالث لانتفاضة الأقصى (من 13/10 إلى 19/10) تسارعاً كبيراً في الأحداث، فقد شنت المروحيات الإسرائيلية عدواناً واسع النطاق على الشعب الفلسطيني، وقد أسفرت المواجهات عن سقوط 11 شهيداً وإصابة أكثر من 677 آخرين بجروح، نتيجة تعرضهم لإطلاق العيارات النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع وشظايا الصواريخ.

وفي الأسبوع الرابع (من 20/10 إلى 26/10) صعّد الاحتلال من عدوانه مستخدماً نيران رشاشات المروحيات والرشاشات الثقيلة للدبابات والرصاص الحي، وصواريخ لاو، وقد كانت حصيلة الشهداء 30 شهيداً، وجرح حوالي 1098 بإصابات مختلفة.

وشهد الأسبوع الخامس (من 27/10 إلى 2/11) اللجوء إلى العمليات الاستشهادية التي تستهدف مواقع إسرائيلية، وقد أسفرت المواجهات عن ارتقاء حوالي 28 شهيداً وإصابة 880 آخرين بجروح.

واستُهل الأسبوع السادس لانتفاضة الأقصى (من 3/11 إلى 9/11) بانفجار سيارة ملغومة (بالعبوات الناسفة) في قلب القدس الغربية أسفر عن مقتل اثنين من الإسرائيليين، وأصدرت القيادة الفلسطينية بياناً دعوا فيه الشعب الفلسطيني إلى اعتماد الوسائل السلمية في جميع التحركات وأشكال العمل الوطني.

وفي الأسبوع السابع (من 10/11 إلى 15/11) بدأت "إسرائيل" بتنفيذ مخططاتها الرامية إلى اغتيال المسؤولين الفلسطينيين الذين تتهمهم بالوقوف وراء الانتفاضة، وقد بدأ الفلسطينيون باتباع أسلوب "الموت على الطرقات" الذي يستهدف المستوطنين والجنود الإسرائيليين، وقد بلغت حصيلة الشهداء حوالي 27 شهيداً وإصابة 821 آخرين.

عودة