The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

مفهوم الشرق الأوسط والأمن القومي العربي


من استعراض الكتابات الغربية عن الشرق الأوسط تبرز لنا نتائج منها؛ أن هذه المنطقة لا تسمّى في الكتابات الغربية باسم ينطلق من خصائصها أو طبيعتها، ولكن سميت دائما من حيث علاقتها بالغير، وأن هذا المصطلح ليس من المناطق الجغرافية المتعارف عليها بل هو في المقام الأول تعبير سياسي يترتب عليه دائماً إدخال دول غير عربية في المنطقة وفي أغلب الأحيان إخراج دول عربية منها، إضافة إلى أن "الشرق الأوسط" يبدو في الكتابات الغربية كمنطقة تضم خليطاً من القوميات والسلالات واللغات، القاعدة فيه هي التعدد والتنوع وليس الوحدة والتماثل.

ويمكن تعريف الأمن القومي بأنه "حماية الدولة من الخطر الخارجي"، وهو بهذا المعنى يصير في جوهره مجموعة التقاليد القومية التي تسير عليها السياسة العملية في علاقاتها الإقليمية بحيث تستطيع ضمان عدم أخذها على غرة من عدو محتمل.

ويميز الدارسون بين مستويات ثلاثة للأمن هي؛ الأمن القومي بالمعنى القطري أو الوطني(National)، والأمن دون الإقليمي (Sub – Regional)، والأمن القومي بالمعنى الشامل أو الإقليمي  (Regional).

وترى وجهة النظر القومية العربية أن الأمن القومي العربي بالمعنى العام هو حاصل الأمن القطري لكل دولة عربية على حدة ولأمن المناطق العربية (المستوى دون الإقليمي)، وفي حالة حدوث تعارض بين الأمرين تعطى الأولوية للأمن القومي العربي.

وإذا كان للنظام الشرق أوسطي والترتيبات الشرق أوسطية مزية ،فهي أنها قد أثارت الانتباه ليس إلى زيف المفاهيم بل إلى زيف المُدرَكات العربية عن بعض المفاهيم ومنها مفهوم الأمن القومي العربي، حيث إن الحفاظ على الأمن الإقليمي العربي لا يمكن أن يتم دون البدء من الحفاظ على الأمن القومي لكل دولة عربية على حدة، وهذه الطريقة هي السبيل الوحيد لتحقيق كلا الأمنين ولمواجهة التهديدات الشرق أوسطية المحتملة.

عودة