The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

المصالح العليا للأردن.. المكونات والتحديات- ندوة

وحدة البحوث والدراسات


أقام مركز دراسات الشرق الأوسط ندوة متخصصة بعنوان "المصالح العليا للأردن .. المكونات والتحديات" في عمان.

وأوضح أ. جواد الحمد المدير العام للمركز أنه مع دخول الأردن الألفية الثالثة كان لا بد لنا من النظر بدقة وتمعّن واهتمام إلى مصالح الأردن العليا التي ينبغي في ضوئها وضع خططه وبرامجه.

وقدم د. عبد الفتاح الرشدان أستاذ العلوم السياسية في جامعة مؤتة ورقة بعنوان "مفهوم المصالح الوطنية العليا في السياسة الدولية"، حدّد فيها هدف البحث في تعريف مفهوم المصالح الوطنية، ثم حدّد مكونات هذه المصالح.

وقال إن من أبرز مكونات المصلحة الوطنية: تدعيم الأمن القومي، وتنمية قوة الدولة، وأن المصلحة القومية/ الوطنية –موضوعياً- نبراس حركة صنّاع القرار في الدول المختلفة، وأنه لا توجد صداقات دائمة ولا عداوة دائمة إنما توجد مصالح دائمة.

وقدم د.أسعد أبو ديّة رئيس قسم العلوم السياسية في الجامعة الأردنية ورقة بعنوان "التحديات الحقيقية أمام الحكومة الأردنية في عهد الملك عبد الله الثاني"، حيث حدد هذه التحديات في ضوء خطابات الملك عبد الله الثاني ومقابلاته منذ تسلّمه سلطاته الدستورية.

وقدم د. حسني الشياب ورقة بعنوان "المصالح العليا القطرية والقومية" أكّد فيها أنه لا يوجد في العلوم الاجتماعية مفهوم جدلي، أكثر من مفهوم المصلحة.

وفي الجلسة الثانية قدم د. محمد عويضة، عميد كلية الشريعة بجامعة الزرقاء الأهلية، ورقة بعنوان "الهوية الحضارية للأردن ودورها في صياغة مصالحه العليا"، حيث يرى أن الهوية الحضارية للأردن تستند إلى أربعة عوامل أساسية هي الموقع الجغرافي والتاريخ والدور والشرعية، وقد حدد د. عويضة هذه المصالح، في ضوء ما سبق في الاستقلال والوحدة والسيادة والرفاه والتقدم.

وقدّم أ. فالح الطويل، الدبلوماسي الأردني، ورقة بعنوان "مصالح الأردن العليا؛ وتحولاتها في العقد القادم 2000 -2010" رأى فيها أن التحولات العميقة التي شهدتها السياسة العالمية خلال العقد الأخير مرشحة للاستمرار في العقد القادم.

وفي الختام ألقى أ. جواد الحمد كلمة موجزة تضمّنت توصيات الندوة.
عودة