The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



حلقات نقاش

الإصلاح السياسي في الأردن بين المطالب الشعبية والإرادة السياسية

رائدة أبو عيد


عقد مركز دراسات الشرق الأوسط حلقة نقاشية علمية بعنوان "الإصلاح السياسي في الأردن بين المطالب الشعبية والإرادة السياسية"، شارك فيها باحثون أكاديميون وسياسيون، وترأسها دولة الأستاذ أحمد عبيدات. وطرحت الحلقة ثلاثة محاور رئيسة للنقاش، ناقش المشاركون في المحور الأول "المطالب الشعبية في مجالات الإصلاح في الأردن"، وفي المحور الثاني "الإصلاح السياسي بين النظرية والتطبيق"، بينما تناول المحور الثالث "فرص نجاح الإصلاح السياسي في الأردن". وقد أكدت الحلقة على أن المطالب الشعبية التي تتعالى اليوم في الأردن ليست مطالب بل هي حقوق مشروعة وفقاً لأولويات محددة تبدأ برفع يد الأجهزة الأمنية عن الحياة السياسية والمدنية. كما أكدت أن ثمة هوةً بين مطالبات الشارع الأردني بالإصلاح وادّعاءات الحكومة والواقع العملي الذي لا يشهد محاولاتٍ جادةٍ للإصلاح، فما يجري إلا ترقيع ومماطلة وقفز عن المطلوب، وعلى الرغم من تشكيل الحكومة لعددٍ من اللجان في خضم موجة الإصلاح الحالية، إلا أن هذه اللجان لم تستطِع إحداث أي خطوة عملية للإصلاح؛ كما أن فيها شخصيات ترفض الإصلاح وتقاومه، فكيف يمكن أن تنتج مخرجاتٍ يرضى عنها الشارع الأردني. وفي معرض تقييم الحلقة لفرص نجاح توجهات الإصلاح السياسي في الأردن، خلص المشاركون إلى أن التقييم الأولي لعملية التفاعل بين المحددات والشروط الموضوعية والبيئة السياسية الحاكمة تؤكد أن الفرصة مواتيةٌ لتحقيق استقرارٍ سياسي شامل وبعيد المدى في البلاد، وأن الإرادة السياسية لدى النظام تمثل حجر الزاوية في عملية الإصلاح، مشددين على أن تقوية الأردن إقليمياً ودولياً تبدأ بتقوية وحدته الوطنية وتماسكه الاجتماعي في إطار نظام سياسي تعددي ديمقراطي متطور يضمُ جميع أبنائه.
عودة