The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

تراجع غولدستون عن تقريره.. خطوة إلى الوراء في غير مكانها

محمد الموسى


بتاريخ 1/4/2011، نشر القاضي ريتشارد غولدستون، -القاضي السابق في المحكمة الدستورية لجنوب إفريقيا ورئيس "بعثة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق بشأن النزاع في غزة"-، مقالاً في صحيفة الواشنطن بوست تحت عنوان "إعادة النظر في تقرير غولدستون عن إسرائيل وجرائم الحرب". وقد أثار المقال كثيراً من الجدل في العالم العربي، كما أثار استياء واستغراب العديد من المختصين والعاملين في مجال القانون الدولي. ويمكن فهم مقال القاضي غولدستون الذي نشره عقب قرار مجلس حقوق الإنسان ويثير فيه جملة من المسائل التي من شأنها أن تشكك بمصداقية هذا التقرير، أو هذا هو الهدف المرجو منه، على أنه محاولة تضليلية لإخفاء الكثير من الحقائق التي وردت في التقرير المذكور. فقد ركز غولدستون في مقاله على مسألتين حصريا وهما أن إسرائيل لم تتعمد استهداف المدنيين من الفلسطينيين في سياق سياسة عامة، وأن حركة حماس يجب أن تُسأل عما ارتكبت من جرائم حرب -على حد تعبيره-. وعلى أي حال فإن مقال القاضي غولدستون يثير جملة من الأسئلة والموضوعات التي يتعين تحليليها، ودراستها والكشف عنها. فالمقال إذا ما قورن مع تقرير غولدستون ذاته والحالة الراهنة للقانون الدولي وأحكامه المستقرة؛ فإنه لا يرقى إلى اعتباره دليلاً على عدم صدق ما جاء في التقرير، خاصة وأن المقال كما ذكر أعلاه لا يتناول سوى مسائل محدودة جداً من تلك المدرجة في التقرير وهو ما سيكشف عنه الكاتب بشكل مفصل.
عودة