The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

رؤيــة وطنيــة ... "من أجل أردن آمن ومستقر ومزدهر"

عبد الحميد الكيالي


تأتي هذه الرؤية نتاجاً لندوة وطنية عقدها مركز دراسات الشرق الأوسط في شهر حزيران/ يونيو 2013، والمركز يستشعر ما تشهده الساحة السياسية الأردنية من جمود وضعف في الحوار بين الأطراف السياسية المختلفة، وما يشهده الشارع السياسي الأردني من اضطراب وحراك تتفاوت موجاته وشعاراته، كما تتفاوت تداعياته وتوقعات توجهاته المستقبلية، فسعى من خلالها لبحث الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي الأردني، وبحث اتجاهات المستقبل وسيناريوهاته، والتوصل إلى أبرز السياسات العملية الواقعية اللازمة لمنع البلاد من الانزلاق إلى الفوضى، والعمل على إنقاذها ودفعها إلى الأمام لتحقيق مزيد من الاستقرار والأمن والازدهار لكل أبناء الأردن، وهو ما يعتقد المركز بأنه مسؤولية تقع على عاتق الدولة وقوى المجتمع على حد سواء، ولهذا دعا إليها كافة القوى السياسية والاجتماعية كافة ومجموعة الخبراء في البلاد، وكان الهدف منها الإسهام في تأسيس بيئة ومنهج للحوار بين أبناء الأردن جميعاً فيما يتعلق بالمواجهه الجماعية للتحديات التي تواجه البلاد، ولتحمل المسؤولية المشتركة في الانتقال نحو المستقبل، وإلى بلورة رؤية وطنية في اتجاهات مستقبل الأردن وأدوار مؤسسات الدولة والمجتمع الأردني في بنائه.

عودة