The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

منطقة الساحل الإفريقي.. الواقع والتحديات

مصطفى بخوش


تحولت اليوم منطقة الساحل إلى مركز جذب لاهتمام الفاعلين الدوليين الأمر الذي يدفعنا للتساؤل عن أسباب هذا الاهتمام المتصاعد بإفريقيا وبمنطقة الساحل بصورة خاصة. هل يعود هذا لطبيعة التهديدات الجديدة التي تطرحها المنطقة على النظام الدولي؟ أم أنه يعود أساسا لاعتبارات جيواقتصادية مرتبطة بطبيعة التنافس الدولي اليوم؟ أم لكلاهما معا؟ ما طبيعة المؤشرات التي تجعل الفضاء الجيو سياسي لمنطقة الساحل الإفريقي يدخل ضمن الاهتمامات الأمنية للقوى الإقليمية والدولية؟ وإلى أي مدى تشكل مخاطر منطقة الساحل تهديدا لهذه القوى؟

يمكن فهم صعود الاهتمام بمنطقة الساحل كذلك خصوصا منذ منتصف تسعينات القرن الماضي كون المنطقة تحولت إلى منطقة إنتاج وعبور كثير من الأخطار والتهديدات والمواد الحيوية، وهو ما دفع الدول الفاعلة في النظام الدولي للاهتمام بالبحث عن حلول جذرية لمثل هذه النزاعات. وهو ما يتماشى والطروحات النظرية الجديدة المركزة على مسارات بناء السلام أو تلك التي تبحث في المفاهيم والأشكال الجديدة للأمن. وبدون مقاربة شاملة ومتعددة الأبعاد والمستويات لمشكلة الأقليات والاثنيات في منطقة الساحل والتي تكون مترافقة مع مقاربة تنموية حقيقية فإن الأوضاع معرضة للتأزم أكثر مستقبلا. هذا من جهة ومن جهة أخرى لا يجب إغفال حقيقة التنافس على موارد المنطقة التي كانت سببا في زيادة الاهتمام بها وتزايد المبادرات اتجاهها خصوصا وأن مسألة تأمين احتياجات الدول الصناعية الطاقوية ووسائل نقلها يدخل ضمن اعتبارات السياسة العليا بتعبير المدرسة الواقعية.

عودة