The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

الموقف الأمريكي من الثورات والإصلاحات في المنطقة العربية

خالد أبو الحسن


استعرضت هذه الدراسة مجموعة من الكتابات لباحثين ومفكرين أمريكيين وغربيين حول الموقف الأمريكي الغربي من الثورات والإصلاحات التي شهدتها، وما زالت، بعض أقطار الوطن العربي، وقد بينت الدراسة من خلال قراءة معمقة في هذه الكتابات أن الثورات العربية لم تكن مفاجئة لبعض المفكرين الأمريكيين الذين تنبؤوا ببعث الخلافة الإسلامية من جديد، مما دفع الكثيرين منهم للتعبير عن خوفهم وقلقهم من المارد الإسلامي الذي ظهرت بوادر إحيائه في بعض دول الربيع العربي.

ومن ناحية أخرى فقد كان لدى بعض المفكرين قلقا كبيرا من ضياع النفوذ الأمريكي في المنطقة وظهور قوى أخرى، كما حدث في الثورة الإيرانية، ومصدر هذا القلق أن المحللين يتحدثون عن وهن الموقف الأمريكي تجاه الربيع العربي، متفقون على أن موقف إدارة أوباما يوصف بأنه ضعيف ومخيب لآمال إسرائيل بل ومتحامل عليها في الوقت الذي يجب أن يكون فيه قوياً، وأن الحل الوحيد لاتخاذ موقف قوي تجاه توترات الشرق الأوسط هو الإبقاء على الحليف الوحيد لها المتمثل في إسرائيل قوية.

في حين رأى البعض الآخر أن الولايات المتحدة لا تزال لديها فرصة لتفرض نفوذها على الوضع السياسي في بعض الدول مثل مصر، إذ إن منطقة الشرق الأوسط من المحتمل أن تظل غير مستقرة تماماً، وعلى هذا فإنه من أجل حماية مصالحها الشخصية في المنطقة يجب على الولايات المتحدة الأمريكية أن تعمل على استقرار مصر بأن تموِّل العلمانيين والقوميين والليبراليين أكثر مما يتلقاه "الإخوان المسلمون" من تمويل.

عودة