The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

إسرائيل من نظرية "الوطن القومي" إلى "إرهاب الدولة

سمير سمعان


 

برغم حداثة ترويج مصطلح "إرهاب الدولة" وتعميمه أسلوباً يمارَس ضد حرية الإنسان أفراداً وجماعات، والتنكر لحق الشعوب في تقرير مصيرها واختيار نظام الحكم الذي تريد في أوطانها، إلا أن "إسرائيل" المؤسسة العسكرية والكيان الاحتلالي الاستيطاني مارست مبكراً هذا النمط من التعامل مع الشعب الفلسطيني والشعوب العربية الأخرى في أراضيها المحتلة.

وقد وضعت القيادة الصهيونية في مقدمة أولوياتها تفريغ فلسطين من أهلها، وليس غريباً أن تتحد جهود التنظيمات اليهودية – الصهيونية لتحقيق هذا الهدف بكل السبل والوسائل المباشرة وغير المباشرة، بالترهيب أو بالترغيب، مجندة لذلك كل القوى الصهيونية في داخل فلسطين وخارجها.

لقد اقترنت عمليات الترانسفير "الترحيل القسري" والطرد الجماعي والانتقائي بعمليات التصفية الجماعية، وبهدم القرى وملاحقة سكانها حتى عبر الحدود الفلسطينية – العربية، إلى حد قيام وحدات الجيش الإسرائيلي بقتل من تلحق بهم عند الحدود، وهكذا أضحى هذا النموذج من إرهاب الدولة العبرية في مقدمة النماذج وأشدها خطورة وأكثرها قمعاً وتصفية للوجود العربي في فلسطين.

إن المتتبع للأحداث الدامية والعدوان المتكرر على الشعوب العربية بعامة والشعب الفلسطيني بخاصة، لا بد له أن يتيقن من حقيقة ممارسة المنظمات الإرهابية لمختلف أشكال الإرهاب وصنوفه بالتنسيق مع سلطات الانتداب البريطاني.

وعملت قيادات الاستيطان الصهيوني جاهدة إلى تنفيذ مشروعاتها لتهويد فلسطين أرضاً ووطناً وحضارة بكل السبل اللاشرعية، مخالفة بذلك سائر القوانين والمواثيق والأعراف الدولية التي لا تجيز احتلال أراضي غيرها بالقوة.

 

عودة