The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



ملف العدد

قراءة في نتائج انتخابات الكنيست الإسرائيلي وتشكيل الحكومة

نبيل برغال


خرجت أصوات مختلفة بعد صدور نتائج الإنتخابات الإسرائيلية الرسمية للكنيست التاسع عشر، التي جرت بتاريخ 22/1/2013، تصف هذه الانتخابات بالتاريخية، وبأنها ستعمل على إحداث انعطافة واضحة في الخريطة السياسية داخل إسرائيل.

وبإجراء قراءة مقارنة لنتائج الانتخابات الحالية مع نتائج الانتخابات السابقة التي أجريت عام 2009، فإنه لا يمكن الحديث عن تحول جذري في الخريطة الحزبية والسياسية داخل إسرائيل، وبذلك فإنه وحسب المعطيات التي أفرزتها الانتخابات الأخيرة لن يستطيع أي من المعسكرين فرض أجندته الخاصة لافتقاده إلى الأغلبية المريحة التي تمكنه من ذلك، وهو ما يعني أن الأجندات السياسية للحكومة المقبلة لن تشهد تغيراً ملحوظاً.

وبالنسبة لتشكيل الحكومة، فقد أُعلن في 14/3/2013 عن تشكيلها برئاسة بنيامين نتنياهو وهي الثالثة والثلاثين منذ إنشاء إسرائيل، وذلك بعد مشاورات استغرقت شهر ونصف تقريباً، وقد حظيت بأغلبية 68 صوتاً ومعارضة 48 صوتاً من أعضاء الكنيست.

وتتكون الحكومة  الجديدة من واحد وعشرين وزيراً موزعين على الكتل المشاركة في الائتلاف الحكومي، وقد امتازت الحكومة الجديدة بصغر حجمها مقارنة مع سابقتها التي ضمّت ثلاثين وزيراً، وذلك على الرغم من تساوي عدد الأحزاب المشاركة في الإئتلاف في كلا الحكومتين، كما امتازت بخروج حزب شاس من الائتلاف الحكومي لأول مرة منذ 2005.

ومن أبرز الملفات على أجندة هذه الحكومة على المستوى الخارجي الملف النووي الإيراني وملف الأزمة السورية إضافة إلى ملف التسوية مع الفلسطينين، بينما تصدر كل من الملف الاقتصادي (الموازنة، ودعم الطبقة الوسطى) وملف الخدمة العسكرية للمتدينين وملف الاستيطان أجندتها على المستوى الداخلي.

عودة