The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقال الإفتتاحي

الإفتتاحية

رئيس التحرير - جواد الحمد


لا تمضي أشهر ثلاث من عمر منطقة الشرق الأوسط إلاّ وتحفل صفحات تاريخها بتحولات وتغيرات جديدة، وتعد التغيرات التي تجري على صعيد القضية الفلسطينية بشقيها العربي والصهيوني من أهم قواعد وأطر هذه التغيرات.

ويركز هذا العدد من هذه السلسلة على تناول التحولات داخل المجتمع والدولة الإسرائيلية من خلال دراسة عودة الليكود للحكم ثانية في إسرائيل في فترة حرجة جداً من عملية السلام، وكذلك التحول الكبير الذي أحدثته عمليات حركة "حماس" ضد أهداف إسرائيلية، والحملة الإسرائيلية على حزب الله في لبنان، وما أسفر عنه ذلك من تمزق في البنية الفلسطينية الداخلية، وإغلاق الضفة والقطاع، وتضامن دولي وعربي مع إسرائيل لمواجهة "حماس" والجهاد الإسلامي، وكذلك ما أسفر عنه من انعقاد قمة هي الأولى من نوعها في شرم الشيخ أطلق عليها اسم "قمةصانعي السلام"، كما أحدثت الحملة الإسرائيلية على حزب الله دفعاً جديداً في التحرك الدولي، خصوصاً من الجانب الفرنسي، وبشكل محرج للدور الأمريكي الذي بدا في الأزمة كطرف في المواجهة بحكم دعمه المطلق للموقف الإسرائيلي.

وفي خضم هذه التحولات, أقدمت تركيا بزعامة رئيسها سليمان ديميرلعلى توقيع اتفاق أمني مع إسرائيل، أبرز تركيا كبوابة خطر على الأمن القومي العربي، برغم أن توقيع هذه الاتفاقية جاءت عندما تولى رئاسة وزراء تركيا ولأول مرة زعيم حزب الرفاه نجم الدين أربكان، وهو الذي يحمل مشروع الوحدة الإسلامية، والالتفاتة التركية للشرق والجنوب العربي مع الاحتفاظ بالحد الأدنى من التوجهات التركية نحو الغرب الأوروبي.

الأمر الذي تناولته السلسلة بالتحليل والدراسة مبرزة أهم العوامل المؤثرة والفاعلة في تحولاته من جهة، وشارحة العقبات التي كانت تحول أو لا تزال تعيق مثل هذا التوجه التركي نحو العرب.

وبرغم مرور أكثر من أربع سنوات على تفاقم الأزمة الجزائرية واضطراب الوضع الساسي والأمني في البلاد، فإن قوى النفوذ في الحكم الجزائري الحالي بدأت تسعى وبكل قوة لتكريس شرعيتها السياسية والإمساك بزمام المبادرة في التعامل مع المواطنين، وتتناول دراسة الأزمة الجزائرية في ظل هذه التحولات إمكانات نجاح أطراف الصراع فيها في التوصل إلى حل الأزمة والخروج من دائرة العنف والعنف المضاد، وتضميد جراح الجزائر.كما تعرض الدراسة ترجمتين الأولى من صحيفة "ليمونددبلوماتيك" حول انعكاسات الانتخابات الجزائرية على الواقع السياسي فيها، وتعرض الثانية أبرز توجهات الحكومة الإسرائيلية الجديدة وأشكالها من صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية.

عودة