The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

اليهود الأمريكيون وإسرائيل

نصير عارودي


تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على القضايا الحاسمة التي تواجه الجالية اليهودية الأمريكية، ولاسيما تأثير تلك القضايا على علاقتها الحالية المتطورة مع إسرائيل، ويشمل ذلك إدراك الجالية اليهودية لهويتها الخاصة، وعلاقتها مع إسرائيل ودورها في المجتمع الأمريكي والنظام السياسي، وسوف تسبر هذه الدراسة غور مفهوم النفوذ وعلاقته بالمجتمع الذي حقق إنجازات كبيرة في السياسة والاقتصاد والمال والفنون والدراسات الأكاديمية والمهن والأعمال الخيرية، كما ستناقش مفهوم الضعف كتراث خداع متغلغل في قطاعات من الجالية، رغم النجاح المذهل لها.

وسوف نتعقب تطور علاقة الجالية اليهودية في أمريكا مع إسرائيل، وقضية الشرعية الدينية، وعملية أوسلو، والواضح أن التطورات الأخيرة قد رفعت الحظر الشديد غير الرسمي على النقد المكشوف لكل ما تفعله إسرائيل.

وسوف توضح الدراسة أن إسرائيل هي الأجندة الرئيسة -إن لم تكن الوحيدة- للجالية اليهودية المنظمة، بينما في أوقات أخرى، تسيطر على اهتمامات الجالية الأجندة الأمريكية المحلية الخالصة، ولا تتصل هذه الاهتمامات بالشؤون الاجتماعية والاقتصادية للجالية نفسها، بل إنها تبحث في أعماق الأجندة الاجتماعية والاقتصادية الأمريكية الواسعة.

ولم تلعب قضية "العودة " والتجميع" دوراً بارزاً في هذه المناقشات، لأن الجالية اليهودية الأمريكية لم تعانِ مطلقاً من الاضطهاد، وظلت دون تأثر بما أصبح يعرف -في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر- بالمشكلة اليهودية. فقد استوعب التيار الرئيسي للمجتمع والسياسة الأمريكية اليهود الأمريكيين بسرعة، وكانوا أقل تأثراً بالدعوة الصهيونية لحاجة يهود "الشتات" للهجرة إلى فلسطين.

عودة