The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

فلسطين والعراق في قمم الدوحة وشرم الشيخ وكوالالمبور

عبد الرؤوف إسماعيل


حظيت القضية الفلسطينية ممثلة بانتفاضة الأقصى والأزمة العراقية باهتمام واسع النطاق على المستوى العربي والإسلامي وعلى مستوى منظمة دول عدم الانحياز، فقد عقدت القمة العربية في شرم الشيخ المصرية في محاولة منها لوقف العدوان على العراق ودعم الصمود الفلسطيني، ومثلها كانت أهداف مؤتمر القمة الإسلامي في الدوحة القطرية، ومؤتمر منظمة دول عدم الانحياز في كوالالمبور في ماليزيا. 

وتمحورت هذه المؤتمرات بصورة عامة حول التأكيد على رفض توجيه ضربة عسكرية ضد العراق رغم وقوع الحرب لاحقاً باعتبار ذلك مخالف للشرعية الدولية، والتأكيد على مسؤولية مجلس في عدم المساس بالعراق وشعبه، والمحافظة على استقلاله وسلامة ووحدة أراضيه، كما أشارت معظم هذه المطالبات وبالذات في القمة العربية إلى ضرورة أن يكون نزع أسلحة الدمار الشامل في العراق جزء من نزع أسلحة الدمار الشامل في المنطقة بما في ذلك "إسرائيل" 

وبالنسبة لانتفاضة الأقصى والحرب الشاملة التي شنها الإسرائيليون على الشعب الفلسطيني فقد اكتفت هذه المؤتمرات بمطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته ووقف الإرهاب الإسرائيلي دون أن يتلازم ذلك في هذه المؤتمرات بقطع علاقات دبلوماسية واقتصادية بين الدول المشاركة وبين إسرائيل مما يجعل البيانات الختامية لهذه القمم تبقى في إطار بعيد عن الفعل الداعم والحقيقي لهاتين القضيتين اللتين تهمان العرب والمسلمين بل والعالم كلّه.

عودة