The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

جرائم الحرب الإسرائيلية في اجتياح مخيم رفح

خضر المشايخ


اجتاحت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال تساندها الطائرات المروحية مدينة رفح ومخيمها مرتين في شهر أيار الماضي ، وكانت حصيلة الجرائم التي اقترفت في المدينة ومخيمها منذ تاريخ 13/5/2004 – 24/5/2004  على النحو التالي :

 استشهاد 56 فلسطينياً، 45 منهم من المدنيين العزل، من بينهم 10 أطفال، فضلاً عن إصابة  نحو 200 مدني آخر بجراح، وصفت العديد منها بالخطرة. 

 تدمير 360 منزل،  220 منها بشكل كلي و140 بشكل جزئي، عدد عائلات تلك المنازل 821 عائلة، قوامها 4847 فرداً، فضلاً عن إلحاق أضرار بالغة في 117 منزلاً آخر يقطنه مئات الأفراد.

 تجريف أكثر من 700 دونم زراعي بالمعدات الخاصة بها. كما دمرت تلك القوات46 محلاً تجارياً، والعديد من المنشات والممتلكات المدنية، من بينها مساجد ومقابر، فيما ألحقت دماراً شبه شامل في البنية التحتية.

ردود دولية

 تبنى مجلس الأمن قرارا يدين إسرائيل بسبب هدمها المنازل في مدينة رفح وقتل المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة من قبل الجيش الإسرائيلي. فيما رحب الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بالمصادقة على هذا القرار الدولي ، لكنه أعرب في بيان صادر عنه عن تطلع الجامعة إلى التنفيذ الفوري له.

من جانبه دعا الرئيس المصري حسني مبارك إلى تدخل فوري للبلدان الراعية لعملية السلام في الشرق الأوسط لوقف الممارسات الإسرائيلية العدوانية غير المبررة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل. وأدانت الإمارات "الممارسات العدوانية" الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني "التي لا تخدم السلام في المنطقة"، كما أعرب المغرب عن قلقه البالغ لما وصفه بالتصعيد الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة. وفي أعنف ردود الأفعال الدولية المنددة بإسرائيل قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن العمليات التي تستهدف مدنيين عراقيين وفلسطينيين تصاعدت إلى درجة ما أسماها إرهاب الدولة.

عودة