The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

النموذج الأمريكي الجديد في بناء الديمقراطية (الفلوجة تجربة واقعية)

علي البلاونة


إن المتتبع للسلوك العسكري والسياسي الأمريكي في العراق يتوقف عند حقيقة وأهداف الوجود الأمريكي المعلنة والتي قدمتها الإدارة الأمريكية للعالم باعتبارها نصيرة للحرية وبناء الديمقراطية في العراق وإنهاء الظلم والقمع والقتل.

وتأخذ هذه الدراسة الفلوجة نموذجاً لبيان السلوك الأمريكي في العراق بعد انتشار فضيحة أبو غريب والممارسات الأمريكية فيه، حيث كانت المعارك في الفلوجة معارك إبادة عمدت فيها القوات الأمريكية إلى القتل والتدمير للمدينة بأكملها، مع حرصها على حجب وسائل الإعلام المختلفة عن تغطية تحركات جيشها المقاتل.

فقد دخلت القوات الامريكية الفلوجة للمرة الأولى رغبة منها في قهر وكسر شوكة المقاومة العراقية ولمرة واحده، الا إن الهجوم الامريكي فشل في تحقيق أهدافه واضطرت القوات الامريكية للتوقف والتراجع والانسحاب والاستجابة لمطالب المقاومة التي فرضت نفسها على ارض الفلوجة كقوة لا يمكن تجاوزها، مما أضفى على المقاومة قيمة رمزية متعددة الأبعاد داخل الفلوجة وعلى المستوى الوطني والعربي والاسلامي، وغدت الفلوجة مدينة المساجد دلالة على التحدى ومقارعة الاحتلال. وكانت محاولتها الثانية لكسر شوكة المقاومة ولاستعادة الهيبة الأمريكية في المنطقة، وللضغط على قيادة السنة في العراق للمشاركة في الانتخابات العراقية القادمة.

ويتضح لنا بأن أحداث الفلوجة عبرت عن الملامح الحقيقية للفعل العسكري والسياسي الأمريكي حيث اختلطت مفاهيم بناء الديمقراطية والحرية المنشودة في العراق بعمليات القتل والتدمير والتجزئة المجتمعية والمذهبية مما كشف أبعاد السياسة الأمريكية في العراق والرامية الى إضعاف العراق وتجزئته من الناحية السياسية، وتوضح المعطيات إن الطرف الأمريكي يبحث عن معادلة تكمن في إضعاف المركز السياسي للعراق، وتقوية الأقاليم، وتقوية الصراع المذهبي المنضبط، وتأكيد احتياجات جميع الأطراف العراقية للوجود الأمريكي والعمل على تشتيت وحدة القوى السياسية العراقية من خلال العبث بالمعادلة السياسية والتقسيم الطائفي والمذهبي لها، وتوظيف المكان والإنسان العراقي في خدمة المشروع الأمريكي من خلال مضاعفة درجة التوتر الاقليمي وبخاصة مع ايران وسوريا، وايجاد القاعدة المادية والقانونية للوجود الامريكي والاسرائيلي في العراق.

 

عودة