The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

مؤتمر "العرب واسرائيل عام 2015 السيناريوهات المحتملة" يرسم ملامح السنوات العشر القادمة في الصراع

عبد الحميد الكيالي - حنان شتات


انطلاقاً من سياسة مركز دراسات الشرق الأوسط القائمة على دعم قضايا المنطقة العربية، جاء انعقاد مؤتمر "العرب وإسرائيل عام 2015 السيناريوهات المحتملة" في العاصمة الأردنية عمان، في الفترة الواقعة ما بين 27-29/11/2005، وبمشاركة عربية واسعة، من خلال مشاركة أكثر من خمسة وستين باحثاً وسياسياً وإعلامياً عربياً من مختلف الدول العربية، قدموا على مدار ثلاثة أيام أربعين بحثاً علمياً، تناولت أبحاثهم مختلف محاور الصراع العربي-الإسرائيلي، في أحد عشر محوراً أساسياً، إضافةً إلى خمس كلمات في الجلسة الافتتاحية قدمها كبار الشخصيات السياسية المشاركة في حفل الافتتاح، بهدف المساهمة في صياغة عدد من السيناريوهات المستقبلية للصراع العربي-الإسرائيلي حتى العام 2015 خلال العشر سنوات المقبلة، للمساهمة في خدمة صنّاع القرار العربي لاتخاذ القرار المناسب بما يخص الصراع العربي-الإسرائيلي.

وقد اتسمت وقائع المؤتمر بطابع الجدية والتخصصية في تناول المحاور الأساسية، التي تمثلت في دوائر الصراع العربي-الإسرائيلي وتأثيراته في القرن العشرين، والأبعاد الفكرية والحضارية في الصراع حتى عام 2015، والإطار الإقليمي والعالمي المرتبط بالصراع، وتجربة عملية السلام 1977– 2005 وأثرها في الصراع، والمواقف والتصورات الأساسية المؤثرة في مستقبل الصراع، والتحولات الدولية والإقليمية وتأثيرها في الصراع العربي‑الإسرائيلي حتى عام 2015، والتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجه طرفي الصراع، والعوامل المؤثرة فيها حتى عام 2015، ومستقبل الميزان الاستراتيجي التقليدي وغير التقليدي بين طرفي الصراع حتى عام 2015، ودور المؤسسات الشعبية والإعلامية العربية في الصراع العربي– الإسرائيلي حتى عام 2015، ومحددات بناء سيناريوهات الصراع العربي – الإسرائيلي حتى عام 2015، وسيناريوهات الصراع العربي– الإسرائيلي حتى عام 2015... وخيارات الأطراف وبدائلها.

وقد خلص المؤتمر إلى تحديد أربع سيناريوهات محتملة لهذا الصراع، تهدف إلى المساهمة عربياً في إعطاء تصورات مستقبلية تساعد في ترتيب أولويات التعامل مع المستقبل, وصياغة منهج وأدوات لمتخذي القرار، وكذلك رفع مستوى الوعي بالتحديات.

وقد مثلت هذه السيناريوهات خلاصة مهمة لإبراز التحولات الممكنة الوقوع في ضوء التحليلات المستقبلية التي قدمها الباحثون في المؤتمر، وتم حصرها في أربع سيناريوهات رئيسة، لكل منها تفرعاته الجزئية، وتمت معالجة كل سيناريو من خلال وصفه، وتحديد شروط تحققه، وانعكاسه على الصراع في مستوياته المختلفة.

عودة