The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

التخبط الاستراتيجي الأمريكي واتجاهات الخروج من المستنقع العراقي

إيهاب الدين النقشبندي


لا يختلف اثنان على أن الإدارة الأمريكية تمرّ بورطةٍ حقيقية في العراق الآن، فحجم الخسائر الأمريكية والبشرية لم يتوقف أبداً، ففي كل يوم يقتل جنود أمريكيون وتدمر الدبابات والعربات الأمريكية.

يبدو أن يَدَ المقاومة العراقية أطول مما كانت تتوقع الإدارة الأمريكية. يقول بول بريمر في كتابه ( عام قضيته في العراق ): "يبدو أن حركة التمرد العراقي هي أصلب مما كنا نعتقد".

الآن هناك أصوات كثيرة من الشعب الأمريكي تطالب الإدارة الأمريكية بسحب جنودها من العراق، والديمقراطيون في الكونغرس يضغطون بقوةٍ لتشريع قرار الانسحاب.

الآن، وبعد أكثر من ثلاث سنوات على الغزو فإن أكثر من 2500 جندي أمريكي فقدوا حياتهم في العراق وأكثر من 200 مليار دولار صرفت... بعد كل ذلك ما سيناريوهات الانسحاب؟

أ‌.        السيناريو الأول : الانسحاب الفوري:

هذا السيناريو يواجه اعتراضات كثيرة منها:

  1. الانسحاب الفوري يعني أن الإدارة الأمريكية خسرت حربها ضدّ الإرهاب، لا سيما أنها اعتبرت العراق الجبهة الأساسية في هذه الحرب.

  2. كيف تتمكن الإدارة الأمريكية من تفسير عملية الغزو وخسائره؟

  3. الولايات المتحدة ستفقد مكانتها كقطب أوحد في العالم.

  4. الولايات المتحدة لن تكون قادرة على التدخل في شؤون أي بلد في العالم.

ب‌.     السيناريو الثاني : الانسحاب خارج المدن العراقية:

 هذا السيناريو قديم ومعروف من قبل؛ وقد يقلل هذا السيناريو الخسائر الأمريكية، لكنه سيفتح الطريق للميليشيات الطائفية لشغل الساحة مما يؤدي إلى حرب أهلية مرعبة .

    ج. السيناريو الثالث : الانسحاب التدريجي (جدولة الانسحاب):

هذا السيناريو مُعتَمَد من قبل أطراف عراقية كثيرة، من ضمنها جبهة التوافق العراقية، وهيئة علماء المسلمين، وجبهة الحوار الوطني وغيرها.

يرفض الأمريكيون هذا الحوار للأسباب التالية :

  1. إن الجدولة يمكن أن تشجع المقاومة العراقية على تكثيف هجماتها ضدَّ القطعات الأمريكية.

  2. هذه الجدولة لا يمكن إعلانها ما لم تكن القوات المسلحة العراقية جاهزةً لتسلّم الملف الأمني.

د‌.        السيناريو الرابع : سيناريو إنجاز المهمة

هذا السيناريو تعتمده الإدارة الأمريكية، ويؤكد المسؤولون الأمريكيون دائماً على أنهم لن يتركوا العراق حتى ينجزوا مهمتهم في تأسيس دولة ديمقراطية، آمنة ومستقرة.

عودة