The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقالات والتقارير

التحديات الخارجية التي تواجه الأردن

عبد الفتاح الرشدان


إن للبيئة الخارجية تأثيراً كبيراً على السياسة الداخلية لأي دولة، والأردن _بحكم موقعه_ يتأثر كثيراً بالأحداث السياسية المحيطة به، التي تؤثّر بشكل رئيس على عملية صنع القرار السياسي، والأردن أنموذجٌ للدولة الإقليمية الصغيرة المحاطة ببيئة تتسم بقدر كبير من عدم الاستقرار.

وفي مجال الحديث عن المخاطر التي تواجه مصر والأردن تم اعتبار إسرائيل الخطر الأكبر الذي يواجهه كلا البلدين، بسبب مطامع إسرائيل التوسعية ومخططاتها المستقبلية في المنطقة ضدّ الدول العربية، وعلى الرغم من الاتفاقيات والمعاهدات التي أُبرمت، إلا أن إسرائيل لم تلتزم بأيٍّ منها.

وفي مجال القضية الفلسطينية وتداعياتها تحاول إسرائيل استغلال العلاقة المتميزة بين الأردن وفلسطين في تنفيذ مخططاتها التوسعية، فهي تسعى إلى سلب الأرض وإنشاء الدولة على كامل أرض فلسطين.

أما الاحتلال الأميركي للعراق فقد أدى الحصارالذي فُرض على العراق، ولمدةٍ تزيد على عشر سنوات، إلى تحويله من دولة قوية اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً إلى دولة ضعيفة، كما أدى الاحتلال الأخير في عام 2003 إلى نهب ثرواته وسلب إرادة شعبه وإضعاف دوره القومي، فاستغلت إسرائيل هذه الأوضاع لخلق المزيد من الصراعات والفتن حول القضية الكردية.

وتناول التقرير موضوع التدخل الأميركي في شؤون دول المنطقة، وفتح ملفات مختلفةً، وطرح مشاريع مختلفة، كمشروع الشرق الأوسط الكبير ومشاريع الإصلاح السياسي والاقتصادي، ومكافحة ما يسميه بـ "الإرهاب"، في محاولةٍ لإعادة رسم خارطة المنطقة وتجزئتها بشكل يُلبِّي أهدافها وأهداف إسرائيل، مما كان له أثرٌ على المصالح الأردنية الاقتصادية والسياسية.

وقد خلص التقرير في النهاية إلى أن  الأردن يواجه جملةً من التحديات الخارجية، ولعلّه الدولة الأكثر تأثراً بالتحديات المحيطة بها، مما يستدعي التحرك باتجاه تفعيل العمل العربي المشترك، وخلق أُطُرٍ وأبعاد جديدة للتقارب والتنسيق مع الدول العربية؛ وأن تجربة الأردن خلال العقود الماضية تُعدُّ أساساً لتطوير العلاقات مع الدول العربية، حتى يكون الأردن دولة قوية ومجتمعاً متماسكاً يمتلك قدرة على مواجهات لتحديات والصمود في وجهها.

عودة