The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقال الإفتتاحي

إرادة الشعوب العربية بين الاختيار الحر والوصاية

رئيس التحرير - جواد الحمد


بعد أن أسقطت الثورات الشعبية في الوطن العربي أنظمة مستبدة وظالمة وأجبرت أخرى على السير في طريق الإصلاح، خرجت أصوات نشاز تحاول أن تفرض على الشعوب الثائرة المقبول وغير المقبول، وتتهم هذه الشعوب بعدم الأهلية للسير في طريق الديمقراطية في محاولة لممارسة الوصايا عليها، غير أن الشعوب أظهرت في العملية الانتخابية وعياً فاق كثيرا ما تملكه النخب السياسية التقليدية وهو ما يفرض عليها احترام إرادة الشعب في اختيار ممثليه والطريقة التي يريدها في الحكم، وأن تعترف هذه النخب التقليدية أن نظرية الوصاية أصبحت من العهد البائد وأن متطلبات المرحلة الجديدة تفرض نوعاً من التشارك والتعاون على قدم المساواة في إدارة المرحلة وتبني المنهجيات التوافقية لإدارة الحكم.

عودة