The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



تحليل استراتيجي

الجمود السياسي في القضية الفلسطينية.. إلى أين؟

رائد نعيرات


جاءت هذه الورقة لتحليل اسباب الجمود السياسي الفلسطيني، وكذلك لتحاول الاجابة على سؤال مهم الا وهو مدى حتمية هذا الجمود ومساراته، ومن هنا اعتبر الباحث ان هناك ثلاث اسباب للجمود السياسي الفلسطيني: الاول غياب البرنامج الوطني الموحد، وثانيا، عدم الاتفاق على الاولويات، وثالثا، عملية السلام، اما محددات هذا الجمود فتكمن في الربيع العربي، والانقسام السياسي الفلسطيني.

وخلصت الورقة الى ان تحقيق الاقتدار السياسي الفلسطيني يتطلب ايجاد برنامج وطني فلسطيني، وانهاء الانقسام، وهذا لا يمكن تحقيقه الا باعادة النظر في العلاقات الناظمة للعمل السياسي الفلسطيني وقواعده وخصوصا العلاقات مع الاحتلال والاتفاقيات الموقعة معه. اما بخصوص الربيع العربي وعملية السلام فانه وعلى الرغم من انهما يشكلان رافعة اليوم للعمل السياسي الفلسطيني الا ان تاثير ذلك يبقى ضعيفا نتيجة لعدم قدرة القوى الفلسطينية على استغلال نتائج الربيع العربي اولا، وعدم القدرة من جانب اخر على الاستفادة من توقف عملية السلام بل العكس هو سيد الموقف.

واوصت الورقة بمجموعة من التوصيات من اهمها، ضرورة انهاء الانقسام، دعم الشعور الوطني للمواطن الفلسطيني، عدم اتخاذ خطوات احادية من شانها ات تجعل الانقسام حتمية مطلقة.

عودة