The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



البحوث والدراسات

12 عاماً على الشراكة الأورو متوسطية

أشرف عبد العزيز


تهدف هذه الورقة البحثية إلى تقديم رؤية تقييمية حول الشراكة الأورو متوسطية التي جسدتها عملية برشلونة عام 1995. فقد تضمنت هذه الشراكة العديد من الأبعاد التي شملت المجالات الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية والثقافية، وحتى البرلمانية. وعلى مدار السنوات الماضية، تم تحقيق بعض الإنجازات. ولكن في المقابل، لا تزال تعتري هذه الشراكة الكثير من نقاط الضعف بشكل حال دون تحقيق الأهداف متوخاة منها على النحو المنشود في نص إعلان برشلونة والاتفاقات والإعلانات اللاحقة له والتي جاءت في إطاره. فلا تزال هناك عقبات على صعيد العلاقات الاقتصادية وخاصة ما يتعلق منها بتنمية اقتصادات دول المتوسط وإنشاء منطقة تجارة حرة بين الجانبين، وتركيز الجانب الأوروبي بدلا من ذلك على القضايا الأمنية والسياسية وخاصة ما يتعلق منها بالهجرة غير المشروعة من جانب بلدان المتوسط. كما لا تزال هناك اختلافات بين الجانبين حول رؤاهم لبعض المفاهيم الثقافية والاجتماعية مثل مفهوم حقوق الإنسان، وعقبات هيكلية أخرى عديدة. وتتطلب هذه العقبات من الجانبين البحث عن سبل وآليات تجاوزها، بما يعمل على الحفاظ على المكتسبات التي تحققت بالفعل في إطار هذه الشراكة على مدار السنوات الماضية، وفي الوقت ذاته العمل على تجنب ما ظهر من سلبيات أعاقت تفعيل هذه الشراكة على النحو المنشود لكلا الجانبين، الأوروبي والمتوسطي. وأثناء حملته الانتخابية، وقبل أن يتحقق له الفوز في الانتخابات الرئاسية، بادر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بتقديم رؤية جديدة للتعاون بين ضفتي المتوسط تعتمد بصفة رئيسية على إقامة اتحاد متوسطي يضم كافة الدول المطلة على حوض البحر المتوسط. وقد أقر القادة الأوروبيون المشروع الفرنسي تحت مسمى "عملية برشلونة: الاتحاد من أجل المتوسط" في قمتهم في مارس 2008. لذلك تهدف هذه الورقة أيضا إلى تقييم مشروع ساركوزي وما يمثله بالنسبة للشراكة الأورومتوسطية.


عودة