The image shows our cooperation with the online plagiarism detection service PlagScan

ملخص المقال



المقال الإفتتاحي

البوصلة الفلسطينية في أجواء الضباب

رئيس التحرير - جواد الحمد


تعرضت البوصلة السياسية الفلسطينية لغمامات من اجواء الضباب لفترة طويلة ، وقد مثل تفاقم الانقسام الداخلي على مدى ستة عشر عاما منذ توقيع اتفاق اوسلو عام 1993، وتعرض الاداء السياسي لهجوم شعبي عارم بعد اقتراح تأجيل التصويت على تقرير غولدستون حول جرائم الحرب الاسرائيلية في العدوان الاسرايلي على غزة عام 2008/2009 وذلك يوم 3/10/2009 في مجلس حقوق الانسان بجنيف، نقطتا تحول في تحديد اتجاه البوصلة السياسية الفلسطينية.

وقد تاهت البوصلة السياسية الفلسطينية في اجواء الضباب بين المصالح الشخصية والعلاقات مع الولايات المتحدة والتنسيق الامني مع الاحتلال وعدم تحمل نتائج تطبيق التعددية السياسية المفضية احيانا الى فقدان مواقع القرار كما حصل في انتخابات السلطة لعام 2006، كما تاهت في سبل المحافظة على الثوابت والحقوق ، وحماية التاييد العربي والاسلامي الشعبي، وبل والرسمي في بعض الاحيان كما حصل ابان حرب غزة في مؤتمر الدوحة 2009 .

وتعاني البوصلة الفلسطينية من تيه كبير ومن انحراف الاتجاه بسبب حجم الغمامات والضباب الذي يحيط بها وبسبب تداخل الخاص بالعام والمصالح الشخصية بمصالح الوطن، وهو ما اصبح يشكل نظريات وسياسات عمل لا تمت بصلة لاصل القضية وحقوق الشعب الاساسية.

عودة